بوتين يهدد بإستخدام الأسلحة النووية …

الأسلحة النووية تحدث دماراَ هائلاً في البنية التحتية ، واثار الإشعاعات يمتد إلى مئات الكيلومترات لقتل الكائنات الحية ، وتبقى أثاره على البيئة

لعشرات السنين ، وكلما إقتربت من مركز الضربة زادت الآثار التدميرية

والإشعاعية على البيئة والأحياء .

وكان بوتين قد حذّربشدة التدخل في النزاع ضد القوات الروسية ، وقال سيكون ردّنا سريعاً وساحقاً بصورة لا يتوقعوها ، وفهم بأنه يعني إستخدام

الأسلحة النووية التكتيكية ، لكنّ واشنطن ولندن تجاهلتا هذا التهديد ، بل إن

بايدن قرر زيادة الدعم العسكري واللوجستي والأسلحة الثقيلة لإوكرانيا

وتحشد واشنطن 40 دولة في رامشتاين في ألمانيا لدعم اوكرانيا ، وطلب بايدن من الكونكرس الموافقة على 33 ملياراً إضافية وتشمل المدفعية والمروحيات والطائرات المسيّرة وتدريب الأوكرانيين عليها علناً ، وهي زيادة بسبعة اضعاف المساعدات السابقة لأوكرانيا ،وقال لورنس فريدمان

ألإستاذ الفخري في جامعة كينغ تونج ، إن التهديدات الروسية لا يكترث لها

وهي اساساً قوة ضعيفة . كما أن لندن زادت من معوناتها العسكرية لأوكرانيا بشكل كبير .وهذا يعني محاربة روسيا بالوكالة من قبل اوكرانيا.

وهذا يعني تحدياً جدياً ورداً سريعاً لتهديدات بوتين ، ووصفها البعض بالحماقة من جانب بوتين ، حيث تكون روسيا أكثر المتضررين حيث تطالها الإشعاعات وإميركا والغرب بإستطاعتها مسح روسيا من الخارطة

وهذا يظهر جليا بعدم إستطاعة روسيا الأستيلاء على اية مدينة رئيسية في

اوكرانيا ، وإن اعداد القتلى الروس هي أضعاف المعلنة .

وزبدة الكلام : حماقة بوتين وعنجهيته والأضرار التي يسببها لروسيا

ستكون كارثية ، والغرب يتجه للإستغناء عن النفط الروسي ، كما إن منع

المصارف الروسية من نظام سويفت سيحدث ضرراً بليغاً بالأقتصاد الروسي ، ولكن هل يتراجع بوتين ويضع حداً لهذه الحرب المجنونة ؟

نشك في ذلك ! واعلن البابا فرنسيس إستعداده لزيارة موسكو ، فهل

يقبل بوتين بوقف الحرب لحفظ ماء وجهه ؟ نتمنى ذلك من الأعماق ، لأنها اعمال إجرامية بحق الإنسانية بإمتياز .

منصور سناطي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close