طير الحجل واجتثاث المالكي والذيول !!

طير الحجل واجتثاث المالكي والذيول !!

متي كلو

“يمكنك أن تعتقل ثورى ولكن لا يمكنك إعتقال الثورة”
هيو نيوتن (ناشط حقوقي)

صداقة متينة بين بدوي وطبيب، زار البدوي الطبيب، حيث اثار استغراب البدوي عندما شاهد بان الطبيب يحتضن”حجلا”، وعندما سال البدوي عن هذا الاهتمام، قال الطبيب، تفضل معي لتعرف سر هذا الاهتمام! وسار معا الى ان وصل تلا مرتفعا، فاخذ الطبيب الطير ووضعه على قمة التل، فاصبح الطير بجذب أقرانه بصوته للإيقاع بهم، فتجمع عدد من طيور الحجل قربه، وهنا اخرج الطبيب بندقيته واطلق رصاصات باتجاه الطيور، فقتل عدد منهم ما عدا طيره، وهنا اخبر الطبيب صديقه قائلا، هل عرفت الان سبب اختضاني الطير! اجابه البدوي نعم عرفت والان اعرض عليك مبلغا كبيرا لقاء هذا الطير، وبعد الحاح البدوي ، وافق الطبيب على عرض صديقه، فاخذ البدوي الطير ووضعه في قمة التل، وقبل ان يجذب اقرانه بصوته، صوب بندقيته نحو الطير فقتله برصاصة واحدة، فاستغرب الطبيب بذلك، وقبل ان يساله الطبيب عن سبب ذلك قال:هذا الطير يجب ان يقتل، لانه تسبب في قتل ابناء جلدته وفصيلته وجنسه وبقتله يحفظ الاخرين والوقوع في شركه !!!

والسؤال الذي يطرح بعد قراءة هذه الحكاية، كم عدد امثال هذا الطير في العراق اليوم، الذي يقتلون ابناء جلدتهم من ابناء شعب العراق بكافة طوائفه ومذاهبه وقومياته واديانه واهداء خيرات العراق الى الغرباء من الجيران والخلان والاحباء! نعم هناك الكثير من امثال هذا الطائر من الخونة و الذيول في عراق اليوم، وهؤلاء الذيول من كيانات سياسية اسلامية وتجاهرعلنا و بكل وقاحة وعلى الملأ وعبر شاشات التلفزة، بتبعيتها الى الاجنبي وعندما قامت انتفاضة تشرين الخالدة كانت من اولى مطالبهم بانهاء التاثير الايراني على العراق ومحاسبة اتباع وذيول طهران الذين يدينون بالولاء لها على حساب العراق، وتغلب مصلحة ايران على مصلحة العراق وشعبه.

من خلال المتابع لسياسة الدولة العراقية وقوانينها عبر برلمانها السَيِّئ السُّمْعة،، نشاهد ان هذا البرلمان شرع اغلب قوانينه، التي لم تكن سوى صفقات مشبوهة، تم تمريرها باغلب نوابه من الكيانات والاحزاب الاسلامية التي دخلت الوطن خلف الدبابة الامريكية واطلق على هؤلاء بالذيول اي الموالين لايران والذي يتحكمون وما زالوا يتحكمون في مفاصل الدولة العسكرية والسياسية والإعلامية والأمنية، وعندما خرج مئات الآلاف من المتظاهرين إلى الشوارع والساحات في تشرين 2019 كانت من ضمن مطالبهم حكومة جديدة وعزل الطبقة السياسية الحاكمة وإنهاء النفوذ الإيراني. ولكن الحكومة والمليشيات والاحزاب الاسلامية الفاسدة قتلت المئات منهم وجرحت الالاف امام انظار العالم اجمع، لان شعارهم كان “نازل أخذ حقي، وأريد وطن مستقل وغير تابع!”

ان مشكلة العراق الكبرى هي المليشيات التابعة للاحزاب السياسية الاسلامية التي تعمل لمصلحة ايران ولمصالحها الشخصية واهملت جميع الخدمات التي يجب ان تقدم للشعب العراقي بل ازدادت تلك الخدمات سؤءا وكانت الحصيلة، مستشفيات متهدمة ومدارس لا تتوفر فيها ابسط الخدمات واكثر من 900 الف طفل عراقي لا يجد موقعا له في التعليم وهو في عمر التلمذة وتسرب الالاف من الطلبة من مقاعد الدراسة وتخريب البلد في جميع مفاصل الحياة.

من ابرز الاحزاب السياسية الاسلامية التي تسيطر على حكومات العراق المتعاقبة منذ 2003، هو حزب الدعوة او الموالين له او لايران ، بدا من الجعفري والمالكي والعبادي وعبد المهدي، وتاريخ هذا الحزب ملئي بالاجرام والتخريب، وبالرغم من حكم الاحزاب الاسلامية الشيعية في العراق ولكن ابناء جلدتهم من الشيعىة والاخرين يعيشون في وضع مزري ويعانون من سؤء الخدمات من كافة النواحي وخاصة الزراعية والصناعية ، لكي تعمل مصانع ايران باقصى طاقاتها من اجل تصدير انتاجها الردئ الى العراق وهدر ملايين الدولارات من قبل تلك الاحزاب والموالين لايران من جراء السماح بدخول المخدرات الى داخل المدن لتفتك بالشباب والقضاء على احلامهم وتحقيق هدف تلك الاحزاب، بجعل العراق احدى الولايات الايرانية، وازدياد عدد حملة الشهادات العالية بدون عمل والذي ينتج البطالة والتشرد والذي يؤدي الى ازدياد الجريمة بانواعها!!.

هنا نعود الى حكاية البدوي عندما اطلق الرصاصة الى طير الحجل وقتله ، ليحفظ الاخرين في الوقوع في شركه، كذلك يجب ان يتخلص الشعب العراقي من حزب الدعوة الذي اصبح لا يقل بطشا ودكتاتورية عن حزب البعث، ولهذا ان الاوان لتشريع قانون اجتثاث حزب الدعوة، كما تم اصدار قانون اجتثاث حزب البعث ومحاكمة من لطغت اياديهم بالدماء واولهم أمين عام حزب الدعوة الإسلامي ومؤسس الدولة العميقة، نوري المالكي الذي امر بانسحاب الجيش والقوات الامنية من الموصل وتسبب ذلك في الإبادة الجماعية ضد الإيزيديين وجرائم ضد المسيحيين والشبك والتركمان وكذلك الذي تسبب في مجزرة سبايكر، وجرائم اخرى ليست خافية على الشعب العراقي، ان حزب الدعوة وقائده نوري المالكي لا يختلف قيد انملة عن ما فعله حزب البعث وقائده صدام حسين من استبداد وسجن واعتقال وتعذيب واغتيالات وتغيب المئات من المواطنين الابرياء ما زالوا مجهولي المصير!!

ربما يسال احد القراء الاعزاء ومتى يتم ذلك!الاجابة ليست صعبة، لان ثورة تشرين الخالدة لم تموت ، وكما قال الضابط لتشي جيفار عند اعتقاله ، اعترف هذه النهاية، بصق تشيئ جيفارا في وجهه وقال ان قتلتني تكون هي البداية وليست النهاية، وثورة تشرين لم تسقط او تموت بل هي البداية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close