فرحة العيد في القرآن والسنة (ح 4)

الدكتور فاضل حسن شريف
22- العيد شعيرة من شعائر الله كما قال الله تعالى “ذَٰلِكَ وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ” (الحج 32).
23- يرى علماء بجواز تبادل الود والمحبة مع غير المسلم “لَّا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ” (الممتحنة 8). و يجوز تهنئة غير المسلمين بأعيادهم كعيد رأس السنة، وعيد ميلاد السيد المسيح عليه السلام وعيد الفصح. و يحق للمسلم أن يتخذ معارف وأصدقاء من غير المسلمين ، يخلص لهم ويخلصون له، ويستعين بهم ويستعينون به على قضاء حوائج هذه الدنيا. وقال الرسول محمد صلى الله عليه واله وسلم للامام علي عليه السلام (لئن يهدى الله بك عبداً من عباده خير لك مما طلعت عليه الشمس من مشارقها الى مغاربها).
24- يستشهد بعض المفسرين بآيات قرآنية عن احتفالات ايام ولادة الأنبياء والأولياء  والاحزان ايام وفياتهم عليهم السلام بايات منها في سورتي مريم والصافات “وسلام على المرسلين * والحمد لله رب العالمين” (الصافات 181-182)، وشيخ الأنبياء نوح عليه السلام “سلام على نوح في العالمين” (الصافات 79)، وابو الانبياء ابراهيم عليه السلام “سلام على إبراهيم” (الصافات 109)، وموسى وهارون عليهما السلام “سلام على موسى وهارون” (الصافات 120) و يحيى عليه السلام “وسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيا” (مريم 15)، وعيسى عليه السلام “والسلام على يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيا” (مريم 33). وفي روايات البر بأصحاب الديانات الاخرى ومنهم اصحاب الديانة المسيحية في أعيادهم وهو نوع من القسط كما جاء في الاية الكريمة “لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم فى الدين ولم يخرجوكم من دياركم أن تبروهم وتقسطوا إليهم إن الله يحب المقسطين” (الممتحنة 8). ويعتقد ان شجرة عيد الميلاد لها علاقة بالاية الكريمة “وهزي إليك بِجِذْع النخلة” (مريم 25).
25- قال الله تعالى “فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ” (الكوثر 2) فصل يقصد بها صلاة عيد الاضحى و الفطر عند مفسرين. من أحكام العيد أن الصلاة قبل الخطبة.
26- ورد في عيدي الفطر والأضحى انه يحرم الصيام فيهما. عن رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ واله وَسَلَّمَ نَهَى عَنْ صِيَامِ يَوْمَيْنِ يَوْمِ الْفِطْرِ وَيَوْمِ النَّحْرِ.
27- ورد اسم العيد باسم الفرح في القرآن الكريم “قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ” (يونس 58). ويسمى العيد لأنه يعود كل سنة بفرح مجدد. ومن العبارات الشائعة في الأعياد (كل عام وأنت بخير) أو (كل سنة وأنت طيّب) أو (من العائدين الفائزين) (أسعد الله أيامك).
28- ويوم العيد يتجمل الناس بملابس جديدة وينظفون اجسامه ويتعطروا، فقد ورد عدم نزع الإحرام و حلاقة الشعر حتى هدي الأضاحي يوم عيد الاضحى “وَلَا تَحْلِقُوا رُءُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ” (البقرة 196). وهذه دلالة على تنظيف الرأس والجسم ونزع ملابس الإحرام ليبلس بدلها الملابس النظيفة. قال الله عز من قائل “يَا بَنِي آدَمَ خُذُوا زِينَتَكُمْ عِندَ كُلِّ مَسْجِدٍ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا ۚ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِينَ”  (الاعراف 31).
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close