(الشيعة يتحملون سقوط الموصل ونهاية العراق)..(فسادهم بالحكم..وسعيهم ان يكونون اقوى من دولة العراق.. وولاءهم لايران)..

بسم الله الرحمن الرحيم

(الشيعة يتحملون سقوط الموصل ونهاية العراق)..(فسادهم بالحكم..وسعيهم ان يكونون اقوى من دولة العراق.. وولاءهم لايران)..

هناك حقيقة.. السنة العرب هم مجرد قنبلة سمح الاسلاميين الشيعة.. بانفجارها 2014.. وداعش مجرد اداة لتحقيق ذلك.. والخاسر العراق وشعوبه.. ومن جنى الثمار (ايران) .. بمعنى (السنة العرب .. انعكاس .. لحكم الاسلاميين الشيعة).. فنعلم جميعا ان هناك مؤسسات نفسية .. تخلق ظروف محددة تخرج مجتمعات بشرية مستهدفة حتى عن طورها.. حيث تشحن المجتمع المستهدف من اجل ان يكون عنيفا متقوقعا .. لشعوره بالاضطهاد والكبت والخسارة والضغوط الهائلة.. وفقدان الاحساس بالامان.. والياس من المستقبل.. وعدم القناعة بالحاضر .. ومخاوفه بانه مهدد بدينه ومذهبه وحياته وعرضه ومستقبل اجياله .. لايصاله لمرحلة يعتقد بعدم وجود بديل غير الرجوع للماضي .. ليجتر منها نظم عفى عليها الزمن وشرب (كنظام الخلافة)..

ولرمي الحجة لتاكيد ما مضى نطرح سؤال..(لو الشيعة نزيهين .. هل كان ستسقط الموصل):

بمعنى (لو كانت الاحزاب الاسلامية الشيعية الموالية لايران ومن وحي مرجعيات ..والحاكمة منذ 2003 بالعراق.. نزيهة ولا تسرق وتحب العراق وتعمل على نهوضه وعمرانه وتقدمه وتقويته..ولا تجعل مصالح ايران هي العليا بل مصالح العراق اولا واخرا..) هل كان سيسقط ثلث العراق بيد داعش؟ هل كانت ستخرج ثورة شعبية بتشرين 2019؟ هل كان سيقاطع اغلبية العراقيين الانتخابات وخاصة من الشيعة العرب؟ هل كان العراق ضمن 11 دولة مهددة بالعشرين سنة القادمة بالضياع والاندثار بسوء الاحوال البيئية من جفاف وتعري التربة وفشل الدولة بظل حكم الاسلاميين الشيعة وتردي الطاقة .. وتهالك الاحزمة الخضراء حول المدن والقرى..وغيرها من العوامل)..

فالخطورة ان:

(الاسلاميين الشيعة) لا يريدون ان يكونون اقوى من السنة والاكراد فقط بل اقوى من العراق كدولة

فهادي العامري يصرح بان مليشياته لديها مدفعية اقوى من الجيش العراقي.. ويصرحون قيادات الحشد بان الحشد اقوى من المؤسسة العسكرية الرسمية.. لتصل بتهديدهم رئيس الوزراء ورفع السلاح داخل المنطقة الحكومية الخضراء والدوس على صور القائد العام للقوات المسلحة العراقية ورئيس الوزراء العراقي .. ورمي معسكرات الجيش العراقي بالصواريخ الحشدوية الولائية.. وكذلك قصف المدن العراقية ومطاراتها المدنية .. واغتيال وخطف المعارضين للنظام السياسي الفاسد بالعراق والموالي لايران..

وننبه:

شيعة العراق متى ما يرتفع الوعي الاستشرافي لديهم.. سيتحررون من قبضة ايران..

ويتنفس العراق هواء نقي وطني.. ولكن اليوم (مراجع شيعة العراق.. ايرانيين وهنود وافغان ولبنانيي الاصل وباكستانيين.. كالسستاني وخامنئي والحائري .. وجميعهم بالفلك الايراني).. ويصدر لهم (منقذين اجانب ايرانيين كسليماني مثلا).. ويشرعن لهم السرقات تحت (مجهولية المالك.. ويفعل بها الحاكم الشرعي الاجنبي ما يشاء.. وان ثروات العراق ما تحت الارض حالها حال المطر يمكن سرقتها وتشرعن بدفع الخمس للحاكم الشرعي وهكذا بالنسبة للمال الموجود بالبنك المركزي).. ولا يكتفون بذلك بل يستهان بتضحيات اهل العراق وشيعتهم العرب.. مقابل تضخيم الدور الايراني بقتال داعش مثلا.. رغم عشرات الالاف من الشهداء هم من دماء العراقيين الذين قاتلوا داعش.. و المليارات الدولارات من ميزانيات العراق وليس ايران.. وجبهات الحرب هي مدن العراق الغربية التي هدمت وليس مدن ايران.. و السلاح اشتراه العراق من 16 دولة بامواله ومنه سلاح ايراني هو الاردئ والدليل حتى مليشة الحشد استعانات بسلاح امريكي كدبابات برامز ورشاشات الجي سي.. وعربات مدرعة همر.. بالقتال ضد داعش.. ولا ننسى الدعم الجوي والاستخباري من قوات التحالف الدولي بزعامة امريكا..

بالمقابل ايران تدعم الفاسدين وتملئ العراق بمخدراتها..و تعطش اهل العراق

وارضهم بقطعها عشرات الانهر عن ارض الرافدين.. وملئ العراق بالمخدرات الايرانية.. ودعم طهران لطبقة سياسية فاسدة حاكمة بعد 2003.. وتفريخها مليشيات حشدوية ولائية تجهر بولاءها لايرا.. بكل خيانة وعمالة.. وتجعل طهران العراق ساحة لتصفية حسابات دولية واقليمية لايران بالعراق..

والمضحك ان نجد من يتهم امريكا بانها سلمت العراق لايران السؤال هنا من سلم العراق لايران؟

هل امريكا ام الشيعة؟ الا اللهم من يقول (امريكا سلمت العراق لايران).. يقصدون (عبر تسليمها رئاسة الوزراء للاسلاميين الشيعة)؟ فكلنا نعلم ان الاكراد والعرب السنة والمسيحيين واليزيديين والتركمان .. ليسوا اجندة ايرانية عقائديا.. وان الانتخابات بعد 2003 .. وصل عبرها احزاب اسلامية شيعية ولائية وصدرية.. مقربة وموالية لايران.. عبر اصابع الملايين البنفسجية.. لينخفض بمرور الوقت شعبية هذه الاحزاب لدى حواضنها السابقة اصلا.. ليقاطع معظم العراقيين وشيعتتهم العرب خاصة الانتخابات كانتخابات 2018 و2021..

وهنا لم نتكلم بنظرية المؤامرة.. بل ندرس الواقع بعيدا عن اي (خطط سرية كونية خارجية)

.. فنطرح سؤال .. هل كان سيسقط العراق بمستنقع الفساد لولا المرجعية والاحزاب الاسلامية ومليشياتها التي توفر حماية للنظام السياسي الفاسد الحاكم بالعراق والموالي لايران جار المخدرات وقطع مياه الانهار المؤدية للعراق.. والفساد هو منبع كل كارثة بالعراق من سوء الخدمات والارهاب وانهيار القطاعات الامنية والعسكرية والصناعية والزراعية والخدمية والتعليمية والطاقة وغيرها.. ولا ننسى بان كل حزب اسلامي شيعي هو من وحي مرجعية (حزب الدعوة من وحي مرجعية الصدر الاول) و(المجلس الاعلى وبدر والعصائب والكتائب والنجباء.. الخ من الولائيين من وحي حاكم ايراني خامنئي وقبله خميني).. (حزب الفضيلة من وحي اليعقوبي).. والتيار الصدري من وحي الصدر الثاني..

وردا على ذيول ايران:

1. هل تعاطفكم المفروض مع ايران ام مع العراق المنكوب؟

2. هل (الجيرة والدين والمبادئ والمذهب) تجيز ان يلغى وجود العراق كدولة ويلحق بايران؟

3. مصر فيها مرجعية للسنة (مشيخة الازهر) وهذا لم يجعل السعودية او الجزائر او ليبيا او السودان دول تابعة للقاهرة المصرية مثلا كونها تتوحد معها بالعقيدة.. ولم نجد صور حكام مصر بشوارع السعودية والجزائر وليبيا والسودان..كجداريات بشوارع مدن الدولتين..

4. تكلم المغرب العربي باللغة الفرنسية.. كلغة عالمية وعلمية.. ولكن لا نجد صور حكام فرنسا بشوارع دول المغرب العربي.. ولا نجد اي زعيم ديني او سياسي فرنسي يطرح كامام روحي للمغاربة.. ولا يوجد من يقول (فرنسا والجزائر لا يمكن الفراق مثلا).. ولا ننسى هناك دول تتكلم اللغة الانكليزية بطلاقة كالهند وباكستان وماليزيا.. ولا يعني تبعية لبريطانيا..

5. العلاقة مع ايران .. هي علاقة تبعية .. والعراق منذ الهيمنة الايرانية تدهور بشكل مخيف..

6. اختزال الشيعة بايران.. مثلما يروج البعض (العداء ضد الشيعة و ايران)؟؟ السؤال هنا.. هل الشيعة تبعية ايرانية؟ لماذا لا يقال (العداء ضد العراق وشيعته) من قبل الجوار واخطرهم ايران.. اليس ايران تقطع المياه عن العراق.. اليس ايران ترمي المياه الملوثة على العراق.. اليس ايران تملئ العراق بمخدراتها.. اليس ايران تدعم طبقة سياسية فاسدة تحكم العراق اجراما وفسادا بالارض.. اليس ايران جعلت العراق ساحة لتصفي حسابتها الدولية وا لاقليمية على الاراضي العراقية ولا يخفي المسؤولين الايرانيين ذلك.

…………….

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

https://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close