رئيس كتلة الفتح هادي العامري يقيم دعوى قضائية ضد صحفي استنادا لقانون “صدامي”

28/5/2022

اقام رئيس كتلة الفتح هادي العامري دعوى قضائية ضد مقدم برنامج الناس والوطن مصطفى الربيعي على خلفية محتوى ذكره احد المواطنين في حادثة كان شاهدا عليها العام الماضي في حلقة البرنامج الذي يبث عبر الفضائية العراقية.

وقال الزميل الربيعي في اتصال هاتفي لجمعية الدفاع عن حرية لصحافة انه واجه دعوى قضائية العام الماضي من قبل هادي العامري، وهذه هي الدعوى الثانية التي يتلقاها، بعد استدعائه من محكمة تحقيق الكرادة للحضور والمثول امام القضاء، بعد عرض حلقة البرنامج التي ظهر فيها المواطن يشكو من هادي العامري.

جمعية الدفاع عن حرية الصحافة تعلن تضامنها مع الصحفي، وتذكر التزام الزميل بالاطر الدستورية التي كفلت حرية العمل الصحفي والاعلامي بكل اشكاله. وتؤكد ان لجوء الفرقاء السياسيين الى سلك طريق الدعاوي القضائية ضد الصحفيين دون مبرر، يعد نوع من انواع التضييق على حرية الرأي، ويصل احيانا لمستوى الترهيب، لاستفادة معظم شخوص الطبقة السياسية الحالية من القوانين الموروثة من الحقبة الدكتاتورية الماضية، واستمتاعهم بتنكيل الصحفيين لارهاب اقرانهم الاخرين، او ثنيهم عن اكمال مسيرتهم في كشف فساد الطبقة السياسية. وتطالب الجمعية رئيس التحالف بسحب الدعوى القضائية ضد الصحفي، لكون القانون كفل حرية العمل الصحفي والتعبير عن الرأي دون شرط او قيد.

وتطالب الجمعية السياسيين بتفهم مبدأ العمل الصحفي، الذي يستند الى نقل المعلومة دون رتوش، وهو جوهر الصحافة والاعلام، وليس استهدافا لأحد.

كما تطالب الجمعية رئيس الوزراء بالخروج من صمته، ازاء الانتهاكات الي يتعرض لها الصحفيين، والممارسات التي يتخذها الساسة ضدهم، ومراعاة الدستور الذي كفل حرية العمل الصحفي في البلاد، واخذ مسؤولياته والالتزام بتعهداته التي اطلقها لحماية حرية التعبير.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close