روسيا بعد سوريا أوكرانيا – الجزء الثاني

سبتة : مصطفى منيغ

التعصُّب شيمة الآخذين طريقاً يعرفون بدايتها ولا يريدون نهايتها إلا بالشكل الذي يُقرِّرون ، فتكون نتيجة مسيرتهم فوقها مخيبة على إثرها لفشلهم الفاشل يرجعون ، لأطلال تَعَصُّبِهم المُفرط  في اختيارهم الأعمَى غير مدروس بتُؤْدَةِ حِكمَةٍ وسط سلبيتها يتمرَّغون ، كأطفالٍ مُتَخَلَّى عنهم بين مطارح النَّكبات الاجتماعية يتباكون ، ولا مِن سامعٍ لحكاياتهم إذ أصوات الحرب دسَّت المعنيين في مخابئ الخوف أجساداً على لحظة نجاة (ولو قصيرة) يتزاحمون .

القادة الأوكرانيون في شقِّهم السياسي شربوا من عصبيَّة الاتكال على الغرب عموماً وهم لوضوح الرُّؤى فاقدون ، فمَن كان البارحة على منصَّة زَرْعِ حماسِ الإسراع بولوج المغامرة أضحى اليوم خبراً لمن تبعوه يرددون ، وما عساها تنفع بنادق في أيادي تحوَّل أصحابها لها يتسوَّلون ، من دول غربية تحاشت الدخول في المعمعة لتعقُّلها صراحة حيالهم وهم متخاذلون ، قد حسبوها معركة الاتحاد الأوربي وكندا وأمريكا وأستراليا فإذا بها أوكرانية ومَن تشرَّدُّوا أو قُتِلوا أو تطايرت أشلاؤهم فيها هم أوكرانيون .

… الحرب إن شبّت بين فريقين غير متعادلين الضعيف فيهما يتحمل مسؤولية ما قد يصيبه من أضرار تؤخره (كدولة وشعب) لبضع قرون ، لن يكتفي المنتصر بما دمَّر بل بمصِّ المنافع واستعباد الملايين البشرية مهما طالت السنون ، فلا حرية ولا حقوق  لمن جاع وما كان عليه من استقرار وعزة نفس ضيَّع مهما ابتدعَ في التكيُّف المفروض عليه ليعيش  من فنون .

روسيا لن تتوقَّف ستظل حريصة على جر مصائب لا حصر لها لتحقيق هدف تكسير كبرياء الولايات المتحدة الأمريكية وإعادتها (إن أمكن) لعصر الهنود الحمر كما زعماؤها يتوهَّمون ، لهذا ابتدأت برغبة تحييد أوربا والابتعاد ما أمكن لأي تحالف مع أمريكا يلحق الأذى بروسيا كما عساكرها يبرمجون ، وهذه الحرب القائمة بينها وأوكرانيا لا تمثل غير مدخل أوَّلي لانجاز خطة سهر “بوتين” على ضبطها بمهية فطاحلة المفكرين الاستراتيجيين المكونين العمود الفقري للمخابرات الروسية والخبراء المهتمون (على قلَّتهم عبر العالم) لذات الأمور المعقّدة عارفون .

الاتحاد الأوربي بقلبه النابض “المملكة البلجيكية” وما تمركز هناك من قوي تشريعية لها نفوذ الاتفاق على أخذ ما يخدم مصالح الدول المنضوية تحت الراية الزرقاء ذي الدائرة المرسومة بالنجوم لن تنساق لورطة أختار اللجوء لنتائجها المؤسفة الأوكرانيون ، مكتفية كحد أقصى بإرسال سلاح قد يؤخر صمود من ظلوا في “كييف” بالنصر يحلمون ، ليستسلموا أفواجا بعد أخرى لعساكر الروس قي جو رهيب يضفي على الوضعية صدق ابتعاد أوربا عن صراع أكبر ممن يتصور مِن دولها المتصورون ،  ولن تكون لقمة صائغة في أفواه متعطشة أصحابها لري عطش توسيع نفوذهم لخنق القيم النبيلة لبشرية تعشق العيش في سلام ولا ترضي بسيطرة من لمثل الحق المكتسب يهدِّمون ويخرِّبون ويسرقون ولترسيخ كل غاية دنيئة يحاربون .(يتبع)

مصطفى منيغ

سفير السلام العالمي

[email protected]

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close