برقيات عاجلة ..

برقيات عاجلة ..
+ السيد وزير الصحة العراقي : إنتشار حمى(القرم الكونغو) منذ كانون الثاني ولحد الآن ووفاة 19 شخصاً ،ينذر بكارثة صحية إذا لم تبذل الجهود من كافة الجهات لإحتواء المرض .
+ السيد زيلنسكي : زيارتك لشرق اوكرانيا يمنح القوة والشجاعة للمقاتلين ضد الغزو الروسي + السيد بوتين : تبجحك بتدمير ترسانة كبيرة اوكرانية لا يمحي جرائمك بحق الإنسانية .
+ السيد بايدن : زيارتك ليوفالدي في تكساس لمواساة اسر الضحايا جيدة ، ولكن ! سن قانون يقلص السلاح المنتشر في عموم اميركا هو الحل .
+ الى المشجعين الإنكليز والشرطة الفرنسية : البطاقات المزورة للمشجعين وسلوك الشرطة الفرنسية البغيض ، قلب متعة المشاهدة إلى فوضى ومأساة .
+ إلى السلطات اللبنانية : بيع الجنسية اللبنانية للسوريين والعراقيين مقابل اموال ضخمة ، لا يحل الأزمة المالية اللبنانية ، وهي من صلاحية نبيه بري وهو المستفيد لإعادة إنتخابه .
+ الى عائلة المرحوم راجح الخوري : غيّب الموت قلم جريء واصيل ، وهي خسارة للإعلام اللبناني والعربي ، للفقيد الرحمة ، ولكم خاص العزاء .
+ إلى الميليشيات الموالية لإيران : تهديد بقصف مطار بغداد والمنطقة الخضراء دليل الإفلاس السياسي والشعبي لتنظيماتكم البغيظة ، لكن ! ( الي إستحوا ماتوا ) .
+السيد جونسون والسيد ماكرون : إتصالكم ببوتين والسماح ببيع الغلال الأوكرانية ، والطلب بإطلاق سراح 2500 أسير حرب أوكراني ، خطوة ممتازة ، حبذا لو إستمرت الإتصالات مستقبلاً لإيجاد حل سياسي للحرب المجنونة .
+ إلى فيلق القدس : مقتل العقيد صياد خدائي يضع قادة الحرس الثوري في كل مكان تحت بند التصفية والإغتيال فحذاري من المصير المجهول .
+ إلى المكتبات العربية : معرض الكتاب في ابو ضبي شيء جميل جداُ ، حبذا لو حذت الحكومات العربية بخطوات مماثلة لإحياء حب إقتناء الكتب وتفعيل التزود بالثقافة الرائدة .
+ المؤسسة الدينية الأيرانية : المرشد الأعلى هو يقرر السياسة الخارجية والداخلية ، ونرى
النموذج اللبناني يطابق العراقي لسيطرة حزب الله والميليشيات على القرارات السياسية للبلدين
بالهيمنة والإبتزاز ، وبقية السلطات ديكورات شكلية للأسف الشديد .
+ السيد اردوغان التركي :الليرة التركية في الحضيض ولا ينقذ الإقتصاد المنهار ، إلا بالتخلي عن احلام الإمبراطورية العثمانية وعدم التدخل السافر في الشأن السوري والعراقي والليبي .
يكتبها : منصور سناطي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close