بغداد لا تزعلي

بغداد لا تزعلي
د. حسن كاظم محمد
بـغـداد لا لا تـزعلي، حَـتّـه وَلـو جـارَو هَـلي
صُبري ولو طال الصبر، بالصبر هَمّچ يِنجلي
متفـائـل وْكـلّي أمـل، يحميچ أبو الحمله علي
إسمچ عله طول الزمن، مو حقّي اْگـول تْدلّلي
باگوچ بوگ بلا رَحم، وحساب من بَعـده يَـلي
أعتب عتاب لْبي ألم، حـيله وْدجـل ما يِـنطلي
وِلّي غِـدر بيچ العـهـد، نـار بـجهـنم يـِصطلي
***
لا طَسّه شِفـنَه تْعَدّلَـت، وْلا ضـوَه شَع بْـمَنزِلي
گاَلولي عَـنّچ بالـوصُف، مَشيچ غَـنَچ تِتمَايَـلي
سَمْرَه وْرَشيقَه مْعَدّلَه، وِعْـيون عـِندِچ عَسَلي
فَتاَّن خَصْرِچ بي نَظَر، بي فَرَّه حِلوَه وبس إلي
عندچ هوَه يُغْري لْمُحِب، وِلْيحِب بـلوَه يِبـتِلي
إنتي حَياتِي وْمُهـجَـتي، وِنْـتي الْحَبيب الأَوَّلِ
يا ألِف وَسْفَه وْمَعذَرَه، وِشْوَکِت دِجْـلَه يِمتِلي
***
خَلّي أشوفِچ عَـن بِعِـد، وَفْرَح وَصيحَن هَلْهِلي
خَل نِفرَح وْنِحيّ السلف، وِنغَنّي غِنْوَة شَوْمَلي
وَطلَع لْزرعي وَحْصِدَه، وَتْبَاهَـه بِيدي مِنجَـلي
***
تاريخ عِندِچ بي فَخَـر، أحزَن أشوفـِچ تِـنزِلي
يَوم ويمر يِجزي العُسُر، صَبرچ مُهِـم لا تَعْـجَلي
بَغداد سِمعيني تْرُكي، حَچْي لْـيجي مِـن جاهـلِ
نْعِيش بْسَعادَه وِبْهنَه، بَغدادي وِنْـتَه موصِلي
بـَغـداد تِـجمَعنَه سِــوَه وَتْرُك حَچِي بي جَـدَل
وإلى اللقاء

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close