رأي حر:”عزيزي” أفيف كوخافي: نحن شعب الرئيس عون!!

بقلم الصحفية اللبنانية:سنا كجك
اعتاد الشعب اللبناني “الشعب العظيم” كما وصفه الرئيس العماد ميشال عون “جبل بعبدا” الصامد أمام كل العواصف…
 وبالفعل نحن هذا الشعب بعظمته وتضحياته وقوته وتحديه لمواجهة الصعاب-
اعتدنا على الاستعراضات الإسرائيلية من مناورات إلى تهديدات على لسان القادة الصهاينة
“بعد ما خلصنا” من ثرثرة أمير برعام قائد المنطقة الشمالية منذ أيام
 حتى أطل علينا أمس قائد أركان جيش العدو أفيف كوخافي خلال مؤتمر ما يسمى” بالمؤتمر الوطني للجبهة الداخلية”
يهدد ويتوعد لبنان ويُعلمنا بالإنذارات وبإخلاء المنازل ما أن تطلق أول رصاصة!!”
 ولكن السؤال هل يدرك كوخافي من سيتحكم بإطلاق الرصاصة الاولى؟؟؟
 ماذا عن مستوطنيك؟؟ ماذا عن حاويات الأمونيا؟؟ حسنا” ماذا عن خيبة وفشل ضباطك وجنودك ؟؟
أتريد أن نذكرك بالمشاهد التي خلدها التاريخ لشبان فلسطين الأبطال؟؟
 هل نسيت كيف هرب وهرول  قطعان المستوطنين من شاب مقدسي فدائي؟؟؟
 أما جيشك فله معنا مشاهد ومشاهد مذلة!
 “بدك نعرضها” مجددا”؟؟
 ليذوب ماء وجهك؟؟
دعنا نذكرك أن المؤسسة الأمنية الاسرائيلية في آخر تقرير لها:
” أن حزب الله يمتلك أكثر من
100 ألف صاروخ من مختلف الأنواع وأن عدد القتلى سيرتفع في صفوف الجيش الإسرائيلي والمستوطنين إلى حوالي 300 قتيل بسقوط 1500 صاروخ على الجبهة الداخلية كل يوم !!”.
وفقا” لهذه التقديرات من مؤسستكم الأمنية علام  التهديد؟؟
 وأنت” عابس” الوجه!! من يرى منظره لا يقول أن هذا قائد أركان واثق من انتصار جيشه الذي يمتلك أقوى ترسانة عسكرية في المنطقة!!
ولن يحقق إنتصار يسجل له في أي عدوان محتمل!
 والمعادلة “التهديدية” فسرها لنا كوخافي كالتالي:
 “الصواريخ داخل منزل يعني قصفه”!
 ولكن دعونا نتأمل بما قاله ….هل يُعقل أن تُوضع راجمة الصواريخ داخل المنزل!؟؟
 في المفهوم العسكري لا يصح ذلك لأسباب لوجستية وميدانية وهذه هفوة تُضاف إلى هفوات كوخافي!!
 وعدد:
 مخزن صواريخ هدف عسكري… مقر قيادة داخل مبنى..
 هدف عسكري… ولكن الأهم أن كوخافي الذي يعتبر أفشل رئيس أركان وذلك بحسب صحافة العدو” طلع قلبه طيب”
 الرجل تصوروا أنه سيُعلم سكان لبنان ويسمح لهم بالمغادرة!قبل أن تقصف طائراته المتوحشة القرى اللبنانية!
 وأعلمنا “أن قوة الهجوم ستكون بشكل لم تشهده من قبل” .
أترون “أخلاقيات ” الإسرائيلي ؟الذي يفكر بنا كمدنيين قبل أن يرتكب المجازر بحقنا!
 نود أن نتوجه “بالشكر الكبير” إلى أفيف كوخافي الذي شارفت ولايته على الانتهاء
 منصب رئاسة الأركان في جيش الاحتلال مدته ٤ سنوات وهو تسلم منصبه عام 2019 …
فإن روادته أفكار” البطولة”  ليختم مسيرته العسكرية الفاشلة على حساب دمار لبنان وشعبه فهو واهم!!
 إسمعنا يا كوخافي:
من لديه رئيس جمهورية وطني وصلب وذو عنفوان وشجاعة وكرامة كالرئيس ميشال عون لن يهزه تهديد إسرائيلي!!
 ولن يخضع لكم ولن يهابكم! والرئيس عون صرح اليوم:
” بأنه يرفض التهديدات الاسرائيلية ولا تنازل عن الحقوق.”
 قالها الرئيس ومسبقا” قالها سيد المقاومة السيد حسن نصر الله!
  فعلام الرهان؟؟؟
 نحن شعب الأرز “المجبول” بالوطنية لا تراهنوا على خلافاتنا الداخلية ولا على الانقسام نسبة لسلاح المقاومة!
أفيف كوخافي:
إن شن جيشك القاتل  عدوانه علينا ستجدنا بقلب واحد!
 و يد واحدة!
 شعب.. جيش.. مقاومة!
 إياك أن تراهن على الخلافات والأوضاع الاقتصادية..
 غازنا ونفطنا لن تسرقوه منا!
 ولن تستطيعوا إلى الغاز الفلسطيني سبيلا”!!
 نعم إنه غاز لشعب فلسطين المحتلة لأهل كنعان !
وليس الغاز الإسرائيلي!
 “جرب” وتوغلوا بالبر!
 ستجدون عند كل شجرة مقاوم!
 وراء كل صخرة مقاوم!
 تقدموا وسوف “تشبعون” من الموت حتى الثمالة!!
 تقدم وستجدون في كل منزل لبناني مقاوم!
وأب يجهز ولده لينال الشهادة!
وأم مُقاومة!
 وأخت مناضلة!
وأخ في الصفوف الأمامية إما مع الجيش اللبناني وإما مع المقاومة!
 ها نحن أمامكم هيا تقدموا لبلاد الأرز!!
 ولكن لا تنسوا أن تجهزوا التوابيت  لجنودكم!
الرئيس عون أعلن:
“لا تنازل عن الحقوق”.
 اذا” فلتكن الحرب!
لبنان سيدافع من أقصى الشمال إلى أقصى الجنوب!!!!
#قلمي_بندقيتي_✒️
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close