تقطع السبل بملايين الأشخاص في بنجلادش والهند جراء سيول

 أعلنت السلطات اليوم السبت أن أمطاراً موسمية أدت لسيول واسعة النطاق في شمال شرق بنجلادش والهند مما أدى لتقطع السبل بحوالي ستة ملايين شخص، محذرة من أن الوضع قد يزداد سوءا.وتفاقمت مشكلة السيول في بنجلادش، التي وصفها خبير حكومي بأنها قد تكون الأسوأ منذ عام 2004، بسبب جريان مياه الأمطار الغزيرة من الجبال الهندية. واستمر انهمار المطر اليوم السبت مع توقع المزيد خلال اليومين المقبلين.وقال محمد مشرف حسين، كبير الإداريين في منطقة سيلهيت في بنجلادش، إن “معظم شمال شرق البلاد مغمور بالمياه والوضع يزداد سوءا مع استمرار هطول الأمطار الغزيرة”.وأضاف في تصريحات لرويترز أن منطقة سونامجانج الأشد تضررا أصبحت شبه منفصلة عن باقي البلاد، وأن السلطات تركز على إنقاذ العالقين وتوزيع مواد الإغاثة بمساعدة الجيش.وأظهرت لقطات بثها التلفزيون طرقا وخطوط سكك حديدية غارقة في بنجلادش، والناس يخوضون في مياه يصل ارتفاعها إلى صدورهم حاملين أمتعتهم وماشيتهم.وقال ولي الدين أكبر المسؤول بالشرطة المحلية إن أربعة أشخاص لقوا حتفهم وأصيب ثلاثة بعد انهيارات أرضية ضربت منازلهم في منطقة تشيتاجونج بجنوب شرق البلاد في ساعة مبكرة من صباح اليوم.وقال عارف الزمان بويان رئيس مركز الإنذار والتنبؤ بالفيضانات الحكومي، إن منسوب مياه العديد من أنهار بنجلادش ارتفع إلى مستويات خطيرة.وفي ولاية آسام المجاورة بشمال شرق الهند، قال مسؤولون إنه تم استدعاء القوات المسلحة للمشاركة في جهود الإنقاذ بعد أن أودت الانهيارات الأرضية بحياة ما لا يقل عن تسعة أشخاص وأدت لنزوح 1.9 مليون عن منازلهم في الأيام العشرة الماضية.واستمر هطول المطر الغزير على 25 مقاطعة من أصل 33 مقاطعة بالولاية لليوم السادس على التوالي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close