المختصر المفيد. هذا هو حال العراق اليوم. من مصيبة إلى أخرى إلا إذا

المختصر المفيد.

هذا هو حال العراق اليوم.

من مصيبة إلى أخرى إلا إذا ……

احمد صادق.

قال الشاعر أبو الطيب المتنبي 915/965 العراق/الكوفة.

لأيّ صُروفِ الدَّهرِ فيهِ نُعاتِبُ 1

وأيّ رَزاياهُ بِوتْرٍ نُطالِبُ 2

مَصائِبُ شَتّى جُمِّعَتْ في مُصيبَةٌ

ولمْ يَكفِها حتى قَفَتها مَصائِبُ 3

———

1-صروف الدهر: نوائب الدهر(الزمان) وحوادثه.

2-الرزايا: النكبات.

الوتر: الثأر.

3-قفتها: تبَعَتها.

هذا هو حال العراق اليوم، مصيبة بعد أخرى، من 1958 إلى 1963 إلى 1968 إلى 2003 وتتبعها مصائب ونكبات…… إلا إذا تدارك الله ما يحلُ بالعراقيين من مصائب ونكبات، ولكن الله ” …. لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّىٰ يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ ۗ

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close