التجارة تصدر موقفها بشأن الأمن الغذائي وتدقيق مفردات البطاقة التموينية

أصدر وزير التجارة علاء الجبوري، الأربعاء، موقفاً رسيماً بشأن الأمن الغذائي في العراق، مؤكدا أهمية تدقيق مفردات البطاقة التموينية.

وقالت الوزارة في بيان،  إن “الجبوري حضر ورشة عمل بعنوان (دور الفحوصات المختبرية في تعزيز سلامة الغذاء)، نظمتها الشركة العامة لتجارة الحبوب في فندق بغداد”.

ونقل البيان عن الجبوري قوله، إن “مخرجات هذه الورشة يجب أن تحمل اساسيات ودلائل واقعية لتنظيم العمل المستقبلي للحفاظ على الأمن الغذائي للبلد والذي يصب في خدمة المواطن”.

وأضاف، أن “العمل يجري لتشكيل فريق استشاري فني من شركة الحبوب ووزارات التخطيط والتعليم والصحة، مهمته متابعة تدقيق عمليات الفحص المختبري لمفردات البطاقة التموينية لوضع رؤية وطنية واحدة”.

من جانبه أكد مدير عام الشركة العامة لتجارة الحبوب محمد حنون في كلمته الافتتاحية للورشة، إن “الهدف من اقامة هذه الورشة هو طرح وجهات النظر لتبادل الرؤى والمعلومات للخروج برؤية وطنية موحدة حول آليات الفحوصات المختبرية في تعزيز سلامة الأمن الغذائي والتدقيق في المواصفة ومختبرات السيطرة النوعية لغرض عرضها على الجهات المعنية وبلورة توحيد ماهية الفحوصات المختبرية للحفاظ على سلامة الأمن الغذائي وسلامة وصحة المواطن العراقي”.

وأوضح حنون، أن “الورشة تضمنت طرح محاضرات بعناوين مختلفة، منها عن سلامة الغذاء واستراتيجية الامن الغذائي لمادة الطحين، وطرائق تحسين الحنطة المحلية ومراقبة جودتها وسلامتها والمعادن الثقيلة ومخاطرها على سلامة الاغذية والخبازة والأجهزة المختبرية، فضلا عن محاضرات القطاع الخاص حول الأجهزة المختبرية كذلك والتي القاها مختصون من قسم  السيطرة النوعية في الشركة وشركة تصنيع الحبوب ومعهد الهندسة الوراثية ، وجامعة ديالى ومنظمة المحتاجين والمعوقين وشركة القفاف وشركة العلوم الرائدة، لافتا الى انه جرى خلال تلك المحاضرات فتح النقاش لابداء وجهات النظر وطرح الملاحظات”، لافتا إلى “الاتفاق على بعض النقاط التي تعزز عمل قسم السيطرة النوعية للحصول على شهادة الاعتماد على الفحوصات للمواد الغذائية التي تتعامل بها الشركة ووفق المواصفات القياسية المعتمدة “.

وبين حنون، أن “الورشة خرجت بست توصيات، وهي ضرورة العمل على التوأمة مع مجالس الحبوب العالمية فيما يخص سالمة وفحص الحبوب، فضلا عن رفد مختبرات فحص الاغذية وخصوصا التابعة لوزارة التجارة باحدث الاجهزة والمعدات المختبرية”.

ولفت إلى أن “الورشة أوصت باشراك العاملين في مختبرات الاغذية بدورات تدريبية متقدمة داخل وخارج القطر لزيادة خبراتهم ومهاراتهم الفنية، إلى جانب زيادة الدور الرقابي على الاسواق والمخازن المحلية المخصصة للمواد الغذائية لتأمين سالمة الاغذية”.

وأكد، أن “التوصيات تضمنت كذلك أهمية التنسيق العلمي المشترك مع وزارة الزراعة لغرض تحسين الاصناف المحلية، والتنسيق العلمي المشترك مع هيئة الاعتماد وبشكل عاجل لغرض الحصول على الاعتمادية”. انتهى 25ن

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close