اللواء القعطبي يحذر من مؤامرات خطيرة للاحتلال تستهدف محافظة المهرة

 صنعاء _رياض الزواحي
حذر محافظ المهرة القعطبي علي حسين الفرجي من مؤامرات خطيرة ينفذها تحالف الاحتلال السعودي الإماراتي تستهدف محافظة المهرة وأبناءها بشكل عام
وأشار القعطبي في تصريح صحفي  إلى أن الرفض الكبير لدى المجتمع المهري للتواجد العسكري السعودي الإماراتي ساهم بشكل كبير في محاولة دول الإحتلال استهداف المحافظة وأبنائها وجرها إلى مربع الصراع .
وأكد أن تصاعد الغضب الشعبي ضد التواجد الأجنبي في المهرة مؤشر لقرب معركة تحرير المحافظة من المحتلين ومرتزقتهم، وبداية مرحلة جديدة من المقاومة الفعلية للتحرير وإفشال مخططات الاحتلال وأدواته في المحافظة.
ولفت محافظ المهرة، إلى أن وصول عدد من شحنات الأسلحة الكبيرة على متن سفن عسكرية إلى ميناء ‎نشطون، ومدربين عسكريين بريطانيين وأمريكيين إلى مطار الغيضة الدولي بالتزامن مع ادخال قوى الإحتلال لمادة الشبو المخدرة ومحاولة نشرها وتوزيعها في المجتمع المهري والمناطق الواقعة تحت الاحتلال، دليل آخر على محاولة استهداف أبناء المهرة واغراق المحافظات المحتلة عموما بالمخدرات.
وذكر أن تلك المحاولات تسعى إلى تسهيل تنفيذ مشاريعهم الخبيثة وتدمير الشباب واشغالهم عن هدفهم الرئيسي في طرد الإحتلال ومواجهة مشاريعه المشبوهة.
وبين محافظ المهرة أن الإحتلال يحاول استكمال السيطرة على المناطق الاستراتيجية والموانئ وبناء القواعد العسكرية وبإشراف وتواطؤ مايسمى مجلس القيادة الرئاسي الذي بات أهم أدوات دول العدوان لنهب ثروات البلاد.
ونوه إلى أن التحركات الشعبية التي تقودها لجنة الاعتصام السلمي في المحافظة تحظى بتأييد شعبي ومجتمعي كبير، مؤكداً أن أبناء المهرة لديهم الإصرار والعزيمة على طرد الاحتلال السعودي الاماراتي‎ في إطار مشروع وطني جامع لكل أبناء الشعب اليمني لطرد الإحتلال من كل شبر من أرض الوطن وبناء الدولة اليمنية الحديثة المستقلة بقرارها وسيادتها.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close