«سوق المسكف».. يختزل 100 سنة من الذاكرة في ديالى

ديالى/ علي اللامي

شهد قضاء المقدادية (40 كم شمال شرق بعقوبة) إعادة افتتاح سوق «المسكف»، أحد أشهر وأقدم الاسواق على مستوى ديالى بعد تأهيله من قبل منظمة دانماركية.

وقال قائممقام قضاء المقدادية وكالة حاتم التميمي، في حديث لـ (المدى)، إن «سوق المسكف وسط المقدادية يعد من أقدم وأشهر الاسواق على مستوى ديالى ويعود تأريخه قبل قرابة الـ 100 عام»، مبيناً أن «السوق يمثل ذاكرة مزدحمة بالقصص الإنسانية».

وأضاف التميمي، أن «السوق الذي يتألف من 70 محلاً تعرض إلى اضرار بالغة بسبب موجات العنف بعد العام 2006 بالإضافة إلى الإهمال مما أسفر عن اغلاق اغلب محاله التجارية»، مؤكداً أن «منظمة دانماركية دعمت مشروع إعادة احياء السوق التراثي من خلال برنامج تأهيلي جديد».

وأشار إلى أن «السوق وهو يمثل تاريخا قديم ونقطة تواصل مهمة استمرت لنحو 100 سنة ويعد تأهيله من جديدة نقطة ايجابية واداء مهما للمنظمات الدولية التي ساهمت بشكل مباشر في دعم عشرات البرامج المهمة في السنوات الماضية».

لمحة تاريخية

اما علوان حسن وهو مورخ قال إن «سوق المقدادية تأسس قبل نحو 100 سنة كون القضاء كان جزءاً من طريق الحرير القديم وكان يضم العديد من اليهود والمسلمين والصائبة اي عراق مصغر»، مشيراً إلى أن «السوق شكل ولأكثر من 60 سنة عصب الحياة الاقتصادية والتجارية في قضاء المقدادية وبقية المناطق القريبة منه».

وفي حديث لـ (المدى)، اضاف حسن، أن «العشرات من القصص والمواقف الانسانية وحتى الوطنية تؤرخها جدران سوق المسكف الذي يرتبط بذاكرة اهالي المقدادية منذ عقود طويلة».

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close