أميركا تفشل “مرة ثانية” في تجربة صاروخ فرط صوتي

أرشيفية لتجربة أميركية سابقة لصاروخ فرط صوتي

فشلت تجربة اختبار صاروخ أميركي فرط صوتي، يوم الأربعاء، بسبب مشكلة في إطلاقه، وفقما ذكرت وزارة الدفاع الأميركية.

ونقلت وكالة “بلومبيرغ” عن المتحدث باسم “البنتاغون” تيم غورمان قوله إن “العطل وقع عقب تشغيل المحرك”.

ووفق وزارة الدفاع الأميركية فإن تجربة إطلاق الصاروخ جرت في هاواي، واكتفت بالإشارة إلى أن “الإدارة لا تزال واثقة من سيرها على الطريق الصحيح فيما يتعلق بالتفوق في مجال الأسلحة الأسرع من الصوت سواء كانت هجومية أو دفاعية”.

وتعد هذه التجربة المحاولة الثانية الفاشلة ضمن مشروع “الضربة السريعة التقليدية”، بعدما فشلت جهود العاملين على الصاروخ السابق في إطلاقه في أكتوبر الماضي.

ويخطط الجيش الأميركي لتثبيت الصواريخ المتطورة على مدمرات “زومولت” والغواصات من طراز “فرجينيا”.

أزمة السلاح

0 seconds of 2 minutes, 1 secondVolume 100%
الولايات المتحدة.. أسلحة الجيل القادم

وكان سلاح الجو الأميركي قد أجرى في مايو الماضي، اختبارا ناجحا لصاروخ “كروز” تفوق سرعته سرعة الصوت، حيث تم الإطلاق من الساحل الجنوبي لكاليفورنيا، وبلغت سرعته خمسة أضعاف سرعة الصوت.

وتسابق أميركا الزمن مع تطوير دول مثل روسيا والصين وكوريا الشمالية لأنظمة متطورة مخصصة لتفادي الضربات بالطيران بأكثر من خمسة أضعاف سرعة الصوت، والانزلاق في مسار يمكن المناورة به لإطلاق رؤوس حربية نووية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, , ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close