برلماني: التدخل بالشأن العراقي والتحكم بالقرار السياسي أخطر من العسكري

اعتبر النائب عن تحالف الفتح معين الكاظمي، الخميس، ان التدخل الخارجي بالشأن السياسي اخطر من التدخل العسكري بسبب وجود جهات تعمل لصالح تلك الدول للتحكم بالقرار العراقي.

وقال الكاظمي في حديث ، إن “الولايات المتحدة الأمريكية اخترقت المؤسسات الحكومية وتعدت المواثيق الدبلوماسية وجعلت من سفارتها مكانا للتامر على العراق وشعبة”، مطالبا “الحكومة الاتحادية بإعادة النظر بعلاقتها مع الجانب الأمريكي”.

وأضاف، ان “الامر لا يقتصر على الجانب العسكري فقط، بل كانت السفارة الامريكية تتوغل بالجوانب السياسية العراقية من خلال إطلاق الحرب الناعمة لتحريك الشارع العراقي على غرار ما جرى عام 2019”.

وأشار الى ان “الأطراف السياسية لا بد لها ان تكون بمستوى الوطنية التي تتحدث بها لتكوين موقف إزاء الجانب الأميركي من خلال اجبار الدول الأجنبية بالتعامل الدبلوماسي الحقيقي اسوة بالدول الأخرى”.

وكانت النائبة عن تحالف الفتح سهيلة السلطاني، قد اكدت في حديث سابق لـ/ المعلومة /، ان “الولايات المتحدة الأمريكية لن تستطيع إعادة الإرهاب إلى العراق من جديد”، مشددة على “ضرورة محاسبة الجهات الداخلية التي تسعى لزعزعة الوضع الأمني في البلاد”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close