الصحة تؤكد تسجيل أعلى إصابات بكورونا منذ عام

أكدت وزارة الصحة، أمس السبت، تسجيل إصابات غير مسبوقة منذ عام بفايروس كورونا، مؤكدة أن خطتها للتطعيم تشمل تلقيح 30 مليون عراقي، مشددة على أهمية الجرعة الثالثة لكل من تجاوز عمره 18 عاماً، داعية إلى الالتزام بالإجراءات الوقائية.

وبحسب الموقف الوبائي للوزارة الذي تلقته (المدى)، فأن العراق أجرى أمس (7567) فحصاً مختبرياً أظهر تسجيل (2286) إصابة بفايروس كورونا، كما سجل الموقف الوبائي حالة وفاة واحدة و(833) حالة شفاء و(414) حالة تلقيح.

وقال المتحدث باسم الوزارة سيف البدر، إن “الزيادة المتوقعة في أعداد الإصابات بفايروس كورونا لطالما حذرنا منها بشكل يومي ومتكرر من خلال وسائل الاعلام كافة”.

وأضاف البدر، أن “الوزارة حذرت من أن عدم الالتزام بتلقي اللقاحات والإجراءات الوقائية سيؤدي إلى ظهور موجات وبائية جديدة وهذا ما حصل”.

وأشار، إلى أن “الأعداد الحالية لم تسجل في العراق منذ نحو عام”، موضحاً ان “الأخطر هو نسبة الحالات الموجبة التي هي في ارتفاع ايضاً، أي نسبة الحالات المصابة مقارنة بعدد الفحوصات المختبرية”.

وبين البدر، أن “ما نشهده حالياً من تصاعد خطير، ترافقه جهود تُقدم من وزارة الصحة لاحتواء اعداد الإصابات”، لكنه تحدث عن “إجراءات بسيطة جداً ملقاة على عاتق المواطن وهي الالتزام بارتداء الكمامات وتطبيق التباعد الجسدي وتلقي اللقاحات”.

وشدد، على أن “نسبة الملقحين ما زالت غير مقبولة، وما خططت له الحكومة ووزارة الصحة هو تلقيح كل شخص يبلغ عمره أكثر من 18 عاماً بثلاث جرعات، وجرعتين لمن أعمارهم بين 12 إلى 18 عاماً”.

وأكد البدر، أن “خطتنا كانت تتضمن وصول أعداد الملقحين الى أكثر من 30 مليون شخص بحسب البيانات الواردة إلينا من وزارة التخطيط مع التركيز على فئات الاختطار العالي وهم كبار السن والمصابين باعتلالات مرضية مناعية”.

وأوضح، أن “العراق شهد تلقيح 10 ملايين شخص، لكن هذا العدد يشمل الذين تلقوا الجرعة الأولى فقط والجرعتين والجرع الثلاث”، مشدداً على أن “الكثير من المواطنين قد تلقوا الجرعة الأولى ولكنهم لم يواصل الجرعة الثانية والثالثة”.

وينتقد البدر، “التراخي الذي انتاب البعض بعد تراجع انخفاض الإصابات وأصبحت لديه قناعة خاطئة بأن فايروس كورونا انتهى رغم تأكيدات الوزارة بأن الخطر ما زال قائماً”.

ويتطلع، الى أن “تكون هناك همة في الترويج والتثقيف من خلال وسائل الاعلام على أهمية تلقي اللقاح”، مؤكداً “أهمية الجرعة الثالثة سواء لفئات الاختطار العالي أو الشباب”.

ومضى البدر، إلى أن “الوزارة وفرت لكل شخص بلغ من العمر 18 عاماً بغض النظر عن معاناة من أمراض مزمنة أو أنه سليم منها، ثلاث جرع من مناشئ عالمية رصينة”.

وكانت وزارة الصحة قد أعلنت في وقت سابق عن دخول العراق في الموجة الخامسة من وباء كورونا بعد أن شهدت الإصابات خلال الأشهر الماضية انحساراً كبيراً، فيما يشير مراقبون إلى أن أغلب تلك الإصابات هي بمتحور أوميكرون، داعين المواطنين إلى الالتزام بأخذ اللقاحات بكامل جرعها وعدم إهمالها فضلاً عن تطبيق الإجراءات الوقائية.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close