الصحة: نخوض معركة ضدَّ مسبّبات الأمراض

الصحة: نخوض معركة ضدَّ مسبّبات الأمراض

 بغداد: محمد إسماعيل
عزت وزارة الصحة سبب عودة ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ إلى تهاون المواطنين بإجراءات الوقاية وضعف الإقبال على أخذ اللقاحات للتطعيم ضد الفيروس.
وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الصحة سيف البدر في كلمة له خلال اجتماع لوسائل الإعلام لمناصرة برامج التحصين الوقائي، الذي أقيم في قاعة “الفرات” بفندق بابل: “نحن في معركة ضد مسببات الأمراض”؛ معرِّفاً التحصين بأنه “تدريب الجهاز المناعي على التصدّي لغزو الفيروسات والبكتريا والجراثيم؛ كي يفعِّل مضادات توفر حماية استباقية للجسد ضد الفيروس”.
وأشار إلى أنَّ ارتفاع معدلات الموقف الوبائي جاء بسبب تهاون المواطنين بإجراءات الوقاية وعدم ارتداء الكمامات فضلاً عن ضعف الإقبال على أخذ اللقاحات للتطعيم ضد فيروس كورونا المستجد.
بدوره، ذكر مدير قسم التحصين في وزارة الصحة فراس جبار الموسوي أنَّ الإقبال على لقاحات كورونا توقف عند الوجبة الثانية في حين بلغ العالم الوجبة الخامسة، منوها بأنَّ الوزارة اتخذت إجراءات وقائية لمنع انتقال الأوبئة من بعض الدول.
وأضاف أنَّ العراق اقترب من القضاء على شلل الأطفال، والخلو من الحصبة تماماً، ويأتي في المرتبة الثالثة بين أفضل عشر دول وقائياً، مشيراً إلى أنَّ وزارة الصحة عانت صعوبة الوصول إلى الفئات المستهدفة في المناطق التي احتلتها عصابات داعش الإرهابية.
وتحدث مستشار الشبكة الشرق أوسطية للصحة المجتمعية علي مضواحي عن ستراتيجية برنامج التحصين الوقائي، موضحاً أنَّ الوقاية الصحية لا تتحقق إلا بتوطيد الثقة بين المواطن والحكومة.
وكشف مضواحي عن وجود وباء معلوماتي يرافق الوباء الفيروسي، يعكر صفو الثقة، بشقين، الشائعة المغرضة والمعلومة المضللة الصادرة عن غير علم.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close