من عجائب اللجوء

من عجائب اللجوء :

وصل احد الاطفال القاصرين إلى كندا وكان يبلغ من العمر تسعة سنوات ، كان يحمل صورة وزة جميلة ، وكان في حالة من الأعياء والتعب والخوف عندما وصل الى احد مراكز الحدود . وعند سؤاله من انت وكيف وصلت إلى كندا ومن معك من اهلك ، أين امك ، أين والدك . لم ينطق الطفل ولم يتكلم معهم سوى انه يبكي ويؤشر على صورة الوزة التي معه . افتهموا منه بمساعدة المترجم انه كردي من كردستان وانه وصل الى كندا على ظهر الوزة التي يحمل صورتها . داخت سلطات الهجرة وبقيت ستة أيام حائرة في أمر هذا الطفل واخيرا قرروا انه مريض ومنحوه فرصة الإقامة في كندا .

وقصة أخرى حدثت في أميركا ، حيث وصلها رجل كردي عجوز وادعى أنه جاء ليسترجع حماره الذي سرقه احد الجنود الأميركان من اربيل ونقله إلى أميركا دون علمه وانه متعلق بحماره ولا يستطع العيش من دونه .
أثناء التحقيق معه عرض شرطي الحدود صورة كبيرة على الرجل وقال له عندنا حمار واحد مشهور جدا في أميركا هل هذا هو حمارك ، نظر الرجل العجوز في الصورة وتمعن فيها وضحك وقال هذا حماركم شعره أشقر بينما حماري أصلع !
عرض الشرطي صورة أخرى وقال له ، أليس هذا حمارك الإصلع ، ضحك الرجل العجوز وقال نعم انه الحمار الذي فقدته ، وخلال أسبوع تم ترحيل الرجل إلى العراق وتبين أن رجل الشرطة في المرة الأولى عرض صورة دونالد ترامپ وفي المرة الثانية عرض صورة برهم صالح !

د. ضياء السورملي – لندن

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close