الفوضى قبل التغيير

رفعت الزبيدي

لست واثقاً مما يحدث الآن في نهايته لصالح المشروع الوطني ,أقولها بصراحة أن الشعب في واد والمشروع الوطني في وادٍ آخر. نظرة سريعة لواقع مجتمعنا العراقي ندرك خطورة الفتن كيف يستقبلها عامّة النّاس ويتلاقفونها في ظل غياب النّخب الوطنية الحقيقية. هناك نخب مزيفة من الانتهازيين الفاشلين ولو بُحث أمر شهاداتهم العليا كم منهم قد حصل عليها وفق الشروط الاكاديمية لطلبة الدراسات العليا.الأمر الثاني أن القنوات الفضائية تشترك في أبشع جرائم التضليل والتشويش على الجيل الذي نشأ بعد العام 2003. هذه أسباب أساسية تكمن في جوهر المعاناة لماذا لايوجد أفق مفتوح للتغيير الوطني. لقد حاولنا في الجبهة الوطنية للتغيير في العراق أن نبذل أقصى مالدينا من جهد مادي وشخصي ومعنوي لايصال رسائلنا الفكرية الى الرأي العام داخل وخارج العراق من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وفي ظل حصار إعلامي خانق من القنوات الفضائية التابعة للعملية السياسية الفاشلة، مع ذلك فقد تمخضّت الجهود عن انفتاح جيد رغم أنها لاترتقي الى مستوى الطموح ولكن مقارنة مع حجم الجريمة المنظّمة من قبل الأحزاب الحاكمة وجوكريتهم لكننا نستطيع القول أننا قد حققنا نجاحا جيداً في الاستقطاب وهناك مراهنة رائعة على الجبهة الوطنية للتغيير في العراق عندما تتوفر الظروف المناسبة. هنا أود أن أحفّز شباب وقوى الثورة الوطنية بالحذر من الاستدراج او الوقوع في فخ الأوهام من خلال وسائل الاعلام والتواصل الاجتماعي. فمراقبة المشهد وتحليل فصوله وشخصياته مع البحث في سيرتهم الذاتية مهم جدا للقراءة الواعية.

إن مرتكزات التغيير الوطني تنطلق من قوى الشعب في الداخل والخارج دون تفرقة أو نفس تمييزي فليس من المعقول مثلا أن من كان معارضا للنظام السابق وبقي على مبادئه الوطنية حتى هذه اللحظة ولم يشارك

العملية السياسية في أي فصل من فصولها ليس من المعقول ان لايكون لدينا امتداد في الداخل هذا خلاف المنطق. بمعنى ونقولها بوضوح نحن نعمل كمعارضة حقيقية ممتدة في جذورها مع من يتوافقون معنا في الرؤى تجاه ماحدث عام 2003 ومابعده والظروف السياسية والاقتصادية المؤثرتين اجتماعيا قبل العام 2003. لذلك الوعي السياسي والتثقيف الوطني هما من تلك المرتكزات لقوى الشعب فهي تمثل المناعة الذاتية ضد كل اغراءات السلطة ومنافعها.لأن هذه المناعة تجعلك اولا عزيزا وثابتا في رؤيتك ومواقفك وكذلك تراهن على مشروعك الوطني وليس الاقليمي والدولي في عملية التغيير وهنا ستكون جهود الجبهة الوطنية للتغيير في العراق ممن نتواجد على الساحة الدولية الحرة في الحركة والخطاب لنُشكّل القوة المؤثرة في عملية التغيير.التنظيم الداخلي الصامد مع التنظيم الخارج المؤثر يشكلان عاملا مهماً في التأثير والتغيير. نحن لانسعى الى الفوضى التي تسعى الى إحداثها بعض قوى المعارضة والانتهازيين في المنطقة الخضراء هؤلاء لايكترثون لدماء العراقيين طالما أنهم يحققون أهدافهم سواء وصلوا اليها ام لا المهم لديهم زعزعة الوضع الأمني ربما من خلاله يحققون بعض المكاسب ممن يتنازلون عنها في المنطقة الخضراء ، المعادلة الآن مرتبكة جداً ولذلك الحكمة مطلوبة والتأني في التحليل واتخاذ أي قرار قد يندم عليه أصحاب الهم الوطني. أخيرا وهذا مهم تذكروا أن إيران لن تترك العراق لأبناءه الأحرار فهو رئتها وشريانها الى المنطقة واستنزافه للخضوع تماما وهي تنتهج سيناريوهات متعددة ومختلفة تفوق كل تصور لأي محلل من أجل البقاء مهيمنة على القرارين السياسي والاقتصادي وحتى العقائدي أيضا. لكننا وبثقة عالية نحن لها باذن الله وبهمّة الخيرين من أبناء وطننا الحبيب لافشال مخططات أعداء العراق وإن طال الزمان .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close