اللصوصقراطية!! وتسمى كليبتوقراطية.

اللصوصقراطية!!
وتسمى كليبتوقراطية.
الدول القوية تحقق إستعمارا مباشرا وخفيا للدول المستهدفة بتولية اللصوص عليها , كما حصل لبعض دول الأمة , التي جلبوا إليها اللصوص من كل حدب وصوب وزينوهم إعلاميا , وأوهموا المجتمعات بأنهم رموز الديمقراطية والحرية , وقامات وطنية لا تضاهى , فعاثوا فسادا ونهبا بالبلاد , وسبيا وعدوانا وحرمانا بالعباد , وأسيادهم في غاية السعادة والإمتنان , لأن أهدافهم العلنية والخفية تتحقق بسهولة , وبجهود اللصوص المنصبين على الشعب المقهور نفسيا وفكريا وروحيا , والمعتقل في أقبية الحرمان من حقوق الإنسان.
فالديمقراطية أحد اللافتات اللازمة لتأمين إستعمار المجتمعات التي ما عرفتها , ومضت تحت وطأة أنظمة أهانت نفسها وشعوبها , وإنحدرت إلى مصير مهين.
إذ يتم إستخدام الأنظمة المتعنتة المغفلة المتوهمة بالقوة , والمشحونة بالعواطف والمشاعر السلبية والشكوك العدوانية , التي تُذهب عنها الحكمة ورجاحة الرؤية والتفكير , لتأهيل الشعوب بالقبول بالمرير.
فتتفاعل معها وفقا لآليات تفاعل القطة مع الفأرة , حتى تنهار قواها وتتجمد من شدة الخوف , ثم تنقض عليها وتلتهمها بشراسة.
ومن المروع أن تصبح بعض مجتمعات الأمة ضحية لأساليب الإستعمار , بجهود أبنائها المتسلطين عليها بموجب تأمين مصالح أسيادهم , والجالبين لهم من قيعان الحضيض.
وبهذا فأن البلدان المبتلاة بهم لن تتقدم , ولن تكون ذات إرادة وطنية , لأن اللصوص همهم النهب والسلب , وما عدا ذلك يُحسب عدوانا عليهم , فالبلاد في عرفهم غنيمتهم التي عليهم أن يمتصونها ويتقاسمونها , ويودعون ما ينهبونه منها في بنوك أسيادهم.
ومن الغفلة والسذاجة المطالبة ببناء دولة وسيادة وطن , والمتسلطون من اللصوص المحترفين والمؤزرين بقدرات الوحوش المفترسة , المتطلعة لمزيد من الإلتهام الشرس الفظيع.
فهل ستتحرر من اللصوص مجتمعات بويلاتها الحرمانية تغوص؟!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close