التجارة و موسم التحدي

التجارة و موسم التحدي
احمد العلوجي
التسقيط و الاساءة و التشهير حرق الاخضر و اليابس و خلق ازمة مزمنة بين المواطن و المؤسسة الحكومية ، لغايات معروفة و ادوات مدفوعة الثمن و اساليب رخيصة جداً ، كان وراء ذلك اجندات و حيتان قوت الشعب ، لا تريد للمواطن ان يتنعم بخيرات بلده، و تعمل على منع استقرار حياته و معيشته ،، مافيات تعتاش على خلق الازمات و إشغال الشعب بلقمة عيشه ، كل ذلك لتبقى مسيطرة على ارزاق الناس البسطاء و حقوقهم المشروعة .
الامر تغير في الفترة الاخيرة و بشكل كبير جداً عندما تصدت وزارة التجارة الجهة المسؤولة و الملامسة لحياة المواطن العراقي للسلة الغذائية و طورت كثيرا من مفرداتها و واجهت الازمات المفتعلة بعقلية المسؤول الذي يتحمل واجباته و مسؤولياته ، و قطعت دابر الازمة المزمنة و وجدت العلاج الناجع للحيتان المتخمة بالسحت الحرام ، و اخذت على عاتقها زمام الامور بكل شجاعة و اقتدار معلنةً عن ( موسم التحدي ) في توفير الاحتياط المليوني من حنطة المنتوج الوطني بعد ان اعادت الثقة مع الفلاح و سددت مستحقاتهم و استوعبت الوزارة في مخازنها كل محاصيلهم من الحنطة بدءا من المحافظات الشمالية الى اقصى الجنوب .
و انا اتابع المؤتمر الصحفي للشركة العامة لتجارة الحبوب وجدت و لاول مرة ان هناك تعاوناً كبيرة بين الفلاح و الشركة في دعم المنتوج الوطني من الحنطة و زيادة المحصول بما يؤمن حاجة المواطن العراقي من الطحين ، الامر الذي ولد سروراً لدى الجميع وسط تغطية اعلامية مميزة نقلت لنا التقرير النهائي لشركة تجارة الحبوب و الذي يبعث البهجة و الاطمئنان في نفوسنا .
لم يتحقق هذا المنجز الفريد من نوعه ما لم يكن مقابله جهودا كبيرة لوزارة التجارة بشخص وزيرها الدكتور علاء الجبوري و كادر الوزارة و مدير عام الشركة العامة لتجارة الحبوب الزميل محمد حنون و كوادر الشركة في اعلانهم عن موسم التحدي و نجاحهم الكبير في تامين قوت المواطن العراقي .
[email protected]

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close