أبقع ببوز كلب (قصة قصيرة)

أبقع ببوز كلب (قصة قصيرة)

يهودية ترعى ماعزها تبحث عن كثرة الحشائش , اجتازت منتصف الصحراء , أرهقها الظمأ , باتت ترى بعينيها الذابلات من العطش نقاط بيضاء صغيرة , استجمعت قواها فرأت راعياً يتبَوَّلُ واقفاً , سارت تتخطى الأَرض بصعوبة , خاطبته بصوتها الناعم : لدني .

هتف شيطانه مرحبا برغبته في جفاف الصحراء ليسمعها : مكنيني من نفسك وأشربي ما تشائين .

ـ دعني أشرب .

ضمها لحضنه ,أسقاها , تشابكا , وطأها .

عادت بمعزاتها لقبيلتها , تستعيد ذاكرتها بلحظة العطش , مضى يومين ورغبتها تريد لقاء البَوَّال .

تجملت وأخرجت ماعزها وكاد الشوق يعيها كعاشقة لاترى عيوب حبيبها .

تكرر اللقاء , انتفخت بطنها كالبالون , التقت بغريمها , حدَّث نفسه : أيتها الأَمَةُ العاهرةُ لابد من الفراق , رفع صوته بحنان الخوف عليها : عليك أَن تلدي في بيت سيِّدك .

أَجابته : لا أطيق فراقَكَ .

ـ أَخافُ عليك من القتل .

أردفتْ نلتقي فيما بعد .

حان موعد الولادة , جاءت القابلة , وضعت من رحمها أَبقعَ, وجهُهُ كبوزِ الكَلبِ .

سألتها النُّسوةُ , ما أسمه ؟

رَدَّتٍ : شِمْر .

………………………

*للكاتب مجاهد منعثر منشد /المجموعة القصصية (ظمأ وعشق لله) , الفصل الأول حجور خبيثة , القصة السابعة , ص10.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close