أظفار الغياب

أظفار الغياب / زيد الطهراوي

وجهك الغائب بستان سكينة
و احتمالات من الشوق تمادت في الوفاء
قبل أن ترحل كان النور يمتد عنيفاً كمدينة
و جذوع القلب تعطينا حنينا
فيفيض الهمس من سحر العطاء
و الذي ما زال يستقطب أسراب الإياب
و يعيد الدفء للتربة تسمو للنماء
فيشم الشاطئ الملهوف أخشاب السفينة
ربما لم ترحل ؛ الأشواق تحكي عنك و الضوء مهاد
فعلى رسلك يا من جرَّح القلب بأظفار الغياب

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close