نيجيرفان بارزاني : لا يمكن فصل الإيزديين عن كوردستان..على المجاميع المسلحة مغادرة سنجار وإعادة إعمارها

نيجيرفان بارزاني : لا يمكن فصل الإيزديين عن كوردستان..على المجاميع المسلحة مغادرة شنگال وإعادة إعمارها

أكد رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني،  الأربعاء، ان ماحدث في شنگال (سنجار) كانت اكبر فاجعة في القرن الـ 21 ، ويجب ان لاتتكرر، مشدداً على جهود انقاذ المختطفين الايزيديين بالقول ” لقد قطعنا وعداً بأن نواصل جهود الإنقاذ طالما بقي طفل ايزيدي مختطف” ” مۆكداً على انه لا يمكن فصل الايزيديين عن كوردستان.

رئيس إقليم كوردستان ، أضاف في كلمة له خلال مراسم إحياء الذكرى السنوية الـ 8 للإبادة الجماعية والتي أقيمت في قضاء سيميل (16 كم شمال غرب دهوك) ، بأن الفاجعة التي حلت بالايزيديين على يد ارهابيي داعش هي صفحة دامية أخرى في تاريخ كوردستان وحملة إبادة جديدة تعرض لها الايزيديون ، مشيراً الى ان 5 آلاف امرأة وطفل ورجل ايزيدي ذهبوا ضحايا هذه الكارثة ، كما انه مازال هناك الفان و717 ايزيدي مختطف ، و325 الف من الإيزيديين يقطنون مخيمات النزوح، و 100 الف هاجروا وتشتتوا في بلدان العالم.

مشيراً ، إلى أن “هذه الأرقام مؤسفة، ولا بد أن تكون هذه المأساة ماثلة أمام أنظارنا دائماً للعمل على عدم تكرارها والتخفيف من آثارها”، مبيناً أن “ما حصل جرح عميق ومفتوح ولن ينسى بسهولة”.

وتابع رئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني ، بالقول أن شنگال تعاني من مشكلة المجموعات المسلحة غير الشرعية، وعليها أن تغادر شنگال التی هی بحاجة إلى إعادة الإعمار وميزانية خاصة لهذا الغرض .

كما دعا رئيس الإقليم الى التعاون مع مكتب شؤون المختطفين الإيزيديين في دهوك للعمل على تحرير من تبقى من المختطفين ، كاشفاً عن انقاذ 3 آلاف من النساء والأطفال والرجال المختطفين ، حتى الآن.

وأعرب نيجيرفان بارزاني ، عن شكره لأهالي محافظة دهوك وزاخو على ما قدموه من مساعدات للإيزيديين خلال الأزمة التي تعرضوا لها ، وكذلك حكومة إقليم كوردستان والأمم المتحدة ، وقال ان الرئيس مسعود بارزاني تعهد بتحرير شنگال ، وقد وفى بوعده بفضل دماء مقاتلي البيشمركة الابطال الذين حرروا المدينة ، شاكراً التحالف الدولي ضد داعش بقيادة الولايات المتحدة الامريكية على مساعدتها قوات البيشمركة في تحرير شنگال من قبضة داعش، داعيا المنظمات الدولية لتقديم المساعدة في إعادة إعمار المدینه‌ ، قائلا، إن مساعدة شنگال واجب قانوني وأخلاقي على المجتمع الدولي.

مشيراً ، الى انه مازال عشرات الآلاف من النازحين الايزيديين لم يعودوا إلى شنگال ، ولم يتم تنفيذ الاتفاق المبرم بين الحكومتين الاتحادية واقليم كوردستان لتطبيع الأوضاع في القضاء، لافتاً الى أن الخدمات سيئة ومنعدمة في شنگال فیما لم یتم معالجة وجود المجاميع المسلحة خارج إطار القانون فی المدينة ، ولم يتم تحرير كل المختطفين وإعادتهم إلى احضان ذويهم ، وهذه كلها مشاكل تحتاج إلى حل ، مشدداً على ضرورة الكف عن استخدام شنگال كورقة سياسية ، و يتعين تطبيع الأوضاع فيها، وهذا واجب يقع بالدرجة الأولى على عاتق الحكومة الإتحادية بالتنسيق والتعاون مع حكومة إقليم كوردستان، منوها إلى ضرورة تفكيك القوات غير الشرعية في سنجار وإعادة إعمار المنطقة ، والعمل على الحيلولة دون تكرار الكوارث الذي تعرض لها سكانها.

مشدداً على ضرورة “مواصلة الجهود لتعريف ما حصل في شنگال باعتباره جريمة إبادة جماعية”.

واضاف إن “الإيزيدية دين عريق في كوردستان ولا يمكن فصل الإيزديين عن كوردستان، ومن الضروري أن يبقى الإيزيديون على أرضهم في شنگال وألا يتخلوا عنها”، محذراً من أن “هجرة الإيزيديين خطر كبير”.

رئيس إقليم كوردستان ، تطرق كذلك الى الأوضاع في العراق والازمة السياسية القائمة ، محذراً منها و مؤكدا ان الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد تشهد توترا كبيرا، وقد وصلت الى مرحلة “خطيرة”، ويتحتم على الجميع ان يتعاونوا لحفظ أمن واستقرار البلاد وإعتماد الحوار لحل المشاكل القائمة.

وبشأن الأوضاع في إقليم كوردستان ، أكد نيجيرفان بارزاني ان الوضع في الإقليم يتطلب التفاهم والتلاحم بين كافة الأطراف الكوردستانية أكثر من أي وقت مضى ، مؤكدا على ضرورة تخطي الخلافات القائمة المتعلقة بالانتخابات التشريعية في الإقليم، واجراءها في الموعد المحدد.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close