تنديد أميركي بالتصعيد الصيني «الكبير» حول تايوان

تنديد أميركي بالتصعيد الصيني «الكبير» حول تايوان

ندَّدت الولايات المتحدة، أمس (الجمعة)، بالتصعيد الصيني «الكبير» حول تايوان، فيما أعلنت بكين عن سلسلة إجراءات سياسية وعسكرية ردّاً على زيارة رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي إلى الجزيرة.

ورأى وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، بعد محادثات مع وزراء خارجية من دول جنوب شرقي آسيا في بنوم بنه، المناورات العسكرية الصينية في محيط تايوان «تصعيداً كبيراً». وقال إنَّ «زيارة (بيلوسي) كانت سلمية. لا يوجد مبرر لهذا الرد العسكري المتشدد والمبالغ فيه والتصعيدي».

من جهته، استدعى البيت الأبيض السفير الصيني في واشنطن شي غانغ احتجاجاً على السلوك «غير المسؤول» للصين إزاء تايوان، وفق منسق الاتصالات في مجلس الأمن القومي جون كيربي. وقال كيربي: «نشجب العمليات غير مسؤولة التي تنفّذها الصين، وهي مخالفة لهدفنا القاضي بالحفاظ على السلم والاستقرار في مضيق تايوان».

وتنفذ الصين مناورات عسكرية ضخمة في محيط تايوان، انطلقت (الخميس) وتستمر حتى (الأحد). وأطلقت خلالها صواريخ باليستية، كما نشرت طائرات مقاتلة وسفناً حربية حول الجزيرة.

وإلى جانب المناورات العسكرية، أوقفت بكين التعاون مع الولايات المتحدة في عدة ملفات مشتركة، أبرزها الحوار بين كبار القادة العسكريين، وألغت اجتماعاً ثنائياً مزمعاً حول آلية للأمن العسكري البحري. كما أكَّدت وزارة الخارجية الصينية تعليق التعاون مع واشنطن في محادثات المناخ وجهود منع الجريمة عبر الحدود، وتهريب المخدرات، وإعادة المهاجرين غير الشرعيين.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close