التظاهرات في زمن الذيول .

يمكن تقيم اداء اية حكومة من خلال مؤشرين … الاول..مدى رضا الشارع عنها , والثاني..مدى عدم رضا الاعداء عنها . من جهة اخرى فان وجود معارضات مسؤولة للحكومات هو بحد ذاته مصدر قوة للكيانات التي تقيم عليها , وبوصلة حقيقية لتقويم عمل الحكومات لما يصب في صالح الشعوب في النهاية . لكن عندما تستغل المعارضة ظروفا داخلية واقليمية لضرب منافسيها وتحقيق مصالح قوى اقليمية دون ان تأبه بمصيرالشعب والكيان السياسي الذي تقيم عليه , فلا يمكن اعتبار تلك الجهات معارضة او على الاقل لا يمكن اعتبارها معارضة وطنية.

قبل بضعة ايام في كوردستان دعى طرف سياسي يعتبر نفسه طرفا معارضا الشارع الكوردستاني للخروج في تظاهرات ضد حكومة الاقليم , وسخر فضائياته “العديدة” للتحشيد الاعلامي لتلك التظاهرة , سانده في ذلك فضائيات ومنصات اعلامية لاطراف سياسية عراقية ترى ان خروج تظاهرات في كوردستان سيخفف من الضغط الذي تشكله تظاهرات التيار الصدري ضدها .

وفي الموعد المحدد للتظاهرة اكتشف ذلك الطرف ان لا احد لبى دعوته سوى بعض ( وليس جميع) المنتمين اليه بشكل رسمي لم يتجاوز اعدادهم العشرات , وعاشت الفضائيات التابعة لتلك الجهة ساعات صعبة وهي تتنقل بين مدن وبلدات كوردستان مقتفية اي اثر للتظاهرات دون جدوى , مما اضطرها الى التركيز على التجمعات الطبيعية في الاسواق للمواطنين وهم يتبضعون لحياتهم اليومية مدعية انهم ” متظاهرين” .

لقد مثل الرفض الشعبي لدعوة تلك الجهة استفتاءا شعبيا جديدا حول رضا الشارع عن اداء حكومة الاقليم والاحزاب التي تتشكل منها , واحساسه العالي بالمسؤولية ازاء الظروف التي تمر بها كوردستان بشكل خاص والعراق بشكل عام , واثبت المواطن الكوردستاني بانه اوعى من مخططات المنفلتين وذيولهم في كوردستان والعراق , ممن ينفذون اجندات جهات اقليمية على حساب الاستقرار والامن في كوردستان , فتوقيت الدعوة كان مشبوها فضح اهداف الجهة الداعية اليها , بتزامنها مع تظاهرات التيار الصدري في بغداد ضد فساد المنفلتين والذيول , بغية تخفيف وطاتها عليهم وتشتيت التركيزعليها .

وما اثار شكوك المواطن الكوردستاني ازاء دعوات التظاهر هذه , انها تستند الى نقاط ليست لحكومة الاقليم علاقة بها , فالمواطن الكوردستاني يعرف تماما ان المتسبب في الازمة الاقتصادية التي يعاني منها منذ عام 2013 هي الحكومة الاتحادية وليست حكومة الاقليم . في المقابل ورغم تفاقم المشاكل العالقة بين بغداد واربيل , فان ممثلي هذه الجهة في برلمان بغداد لم يدافعوا ولو لمرة واحدة عن حقوق المواطن الكوردستاني ضمن هذه المشاكل .

لذلك فمن حق المواطن الكوردستاني توجيه الاسئلة التالية الى الجهة الداعية للتظاهر : –

* هل استنكرت هذه الجهة ولو لمرة واحدة عمليات القصف التي يقوم بها المنفلتون على مدن كوردستان ؟

* من هو الطرف المتسبب بانخفاض مستوى الحالة المعيشية للمواطن الكوردستاني , هل ان حكومة اقليم كوردستان هي من تمتنع عن اعطاءه مستحقاته , ام ان حكومة بغداد هي الممتنعة وتتراجع كل مرة عن جميع اتفاقياتها مع اقليم كوردستان , رغم ان حكومة الاقليم هي المبادرة دائما بالتفاوض وارسال الوفود الى بغداد للتوصل الى حل يرضي جميع الاطراف في هذا الملف ؟

* هل يعقل ان يصل استخفاف هذه الجهة بالمواطن الكوردستاني للحد الذي تحمل فيه حكومة الاقليم مسؤولية ازمة المياه التي تعاني منها المنطقة كلها بل وكل العالم , الا اذا كانت حكومة الاقليم هي المسؤولة عن التغير المناخي الذي يعاني منه العالم .

* ان قلنا ان من حق المعارضات توجيه النقد الى الحكومات , فلماذا لا يوجه ممثلي هذه الجهة في برلمان بغداد اية انتقادات الى حكومة بغداد خاصة فيما يتعلق بالمشاكل العالقة بين كوردستان والعراق وهم يعرفون الطرف الذي يماطل في حل هذه المشاكل ؟

* يفترض ان تكون مهمة البرلمانيين الكورد بشكل عام في البرلمان الاتحادي هو الدفاع عن حقوق الشارع الذي انتخبهم في الحكومة الاتحادية , بالمقابل فان مهمة البرلمانيين في برلمان كوردستان هو الدفاع عن حقوق الشارع الذي انتخبهم في حكومة الاقليم.. السؤال هنا..هل ان مهمة برلمانييهم في برلمان بغداد هي انتقاد حكومة الاقليم في كل شاردة وواردة ام الدفاع عن حقوق المواطن الكوردستاني في الحكومة العراقية ؟ اذا لماذا ذهبوا الى برلمان بغداد لتمثيل المواطن الكوردي هناك ؟ كان الاولى بهم الاكتفاء ببرلمان كوردستان والجلوس على مقاعده وانتقاد حكومة كوردستان ليل نهار.

* هل تسائلت هذه الجهة “ولو من باب العلم بالشيء ” الحكومة العراقية لماذا لا ترسل شهريا مبلغ 200 مليار دينارعراقي “المتفق عليه” الى كوردستان وهو مرتبط مباشرة بقوت المواطن الكوردستاني الذي تدعي انها تدافع عنه , خاصة وان المحكمة الاتحادية اقرت بهذا الاتفاق ؟

* هل صارحت هذه الجهة الشعب الكوردستاني بان حكومة بغداد لم ترسل خلال الثمانية اشهر الماضية من العام الجاري سوى ثلاث مرات مبلغ ال 200 مليار دينار المتفق عليه ؟

* هل حاولت هذه الجهة التي تدعي المعارضة ان تسال الحكومة الاتحادية لماذا لا ترسل الميزانية الاستثمارية الى اقليم كوردستان عوضا عن الميزانية التشغيلية ؟

* لماذا كل توجهات هذه الجهة تتطابق بشكل كامل مع توجهات الذيول في العراق , هل هي الصدفة المحضة مثلا ؟

ان ما يضعف الدور الكوردي في بغداد هو وجود جهات سياسية تضع مصلحتها الحزبية فوق مصلحة شعب كوردستان , ولديها الاستعداد للتحالف مع اية جهة خارجية كانت ام داخلية للاستقواء على الاحزاب المنافسة لها حتى وان كان ذلك التحالف بالضد من مصلحة الشعب الكوردستاني . هذه الظاهرة توضحت بشكل جلي عام 2011 وتعمقت بعد 2017 . وما يزيد من خطورتها هو ان الظروف التي تحيط بكوردستان حاليا سواء في العراق او المنطقة مفتوحة على جميع الاصعدة , ومن الواجب على الاحزاب الوطنية في كوردستان الانتباه لهذه الظاهرة والحد منها , رغم ان المواطن الكوردي قد مارس دوره هذه المرة للفظ هذه الجهات والحد من تاثيرها … فالمواطن دائما هو الحامي الاول لقضاياه .

انس الشيخ مظهر

8-8-2022

اربيل – كوردستان العراق

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close