مجدداً تهديده بالاجتياح .. أردوغان : قرار تأسيس “المنطقة الآمنة” مازال قائماً

مجدداً تهديده بالاجتياح .. أردوغان : قرار تأسيس

في تهديد جديد بعد اجتماع سوتشي” بيومين ، أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن قرار تأسيس ماسماها “منطقة آمنة” على عمق 30 كيلومتراً عند حدود تركيا الجنوبية، ما زال قائماً، وأن بلاده سنواصل “مكافحة الإرهاب”.

أردوغان أضاف في كلمة ألقاها، الإثنين، خلال افتتاح مؤتمر السفراء الأتراك الـ13 في أنقرة: “قريباً سنوحد حلقات الحزام الأمني بتطهير المناطق الأخيرة، التي يتواجد فيها التنظيم الإرهابي في سورية” في إشارة الى حزب العمال الكوردستاني PKK .

وتأتي تصريحات أردوغان، بعد يومين من لقائه الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، في سوتشي، وصرح عقبها أنه ناقش فيها “الخطوات التي يمكن اتخاذها ضد التنظيمات الإرهابية في سورية”.

وتكررت مؤخراً، التصريحات التركية عن شن عملية عسكرية جديدة محتملة قريباً في غربي كوردستان (شمال شرق سوريا) ، وتوسيع ماتسميها انقرة المناطق “الأمنة”، بسبب ما تصفها بـ”تهديدات الإرهابيين” من أجل حماية الحدود “التركية” وسلامة أمنها القومي.

وتعتبر تركيا، قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي تشكل وحدات حماية الشعب الكوردية السورية عمادها، امتداداً لـ PKK ، المصنف على لوائح الإرهاب في تركيا ودول كثيرة بينها الولايات المتحدة، والأخيرة بالمقابل تعتبر (قسد) شريكاً في محاربة تنظيم داعش.

يشار إلى أن الرئيس التركي، قد أكد عقب حضوره قمة طهران الاخيرة التي عقدها مع نظيره الروسي والإيراني، في 20 يوليو/ تموز الماضي، أن ملف العملية العسكرية في الشمال السوري، سيظل مدرجاً على أجندة بلاده، لحين تبدد المخاوف المتعلقة بأمن تركيا القومي.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close