كيف يصيغ..حيتان الفساد..العقل الشيعي بالعراق

بسم الله الرحمن الرحيم

(كيف يصيغ..حيتان الفساد..العقل الشيعي بالعراق)..(كيف جعلوا الراي العام لايجعلهم اولوية) وابعدوا الانظار عنهم .. الى (المثلية والتطبيع..وحل برلمان وانتخابات مبكرة..والعداء ضد امريكا واسرائيل..الخ)..

كيف حيتان الفساد.. جعلوا الراي العام لسنوات.. يبعد الانظار عنهم ولا يجعلهم اولويه..

كيف شيطنوا تشرين.. التي كانت اولوياتها القضاء عليهم…كيف جعلوا شعب هم يسرقوه تحت انظارهم..بدون اي رد فعل.. كمن يتم قطع جسده مخدرا وهو ينظر … بعيدا عن من يقطعه…كيف جعلوا راي عام..يضع الاولوية بالعداء ضد امريكا واسرائيل..وابعاد الانظار لخارج حدود العراق وبالتالي عنهم.. عبر الترويج لمصطلحات المقاومة والجهاد والقدس والحشد… لزج الراي العام بالمستنقع السوري ..وبدعة رفض التطبيع… والعداء ضد المثلية… واوهام تحرير فلسطين..والحرب مع اسرائيل..وتمجيد ايران.. اي جعلوا الاولويات الثانوية الفرعية بدل الاولويات الاستراتيجية الاساسية..

هكذا جعلوا شعب يرى امامه من يسرقه وهو مشغول عنه بعيدا خارج حدود العراق..

كيف جعلوا راي عام شيعي ..يستخف بمصير العراق..بايهامه بان دولته الحقيقية جمهوري اسلامي ايران..فاصبح عراقيين يتغنون بايران وسليماني وبجمال ايران والطب بايران..الخ من هذه التقيؤات..كيف جعلوا شعب يحمل امريكا مسؤولية كل شيء…والفاسد يحكم وحيتان الفساد تدير اللعبة .. بدعم من ايران.. ويشرع لهم السرقات مرجعيا باموال الدولة العراقية مجهولة المالك واخذها ليس سرقة؟ .. كيف صوروا للراي العام بان الفساد فقط فساد العلاقات الجنسية.. وليس نهب اموال الدولة المجهولة المالك.. كيف صوروا.. بان التجارة بالمخدرات حلال.. لان المحرم بالقران فقط الخمر وليس الكرستال.. بالتالي ارعب ما يرعب حيتان الفساد هو (تدويل ملفات.. الفساد.. وازمة المياه والجفاف..والمخدرات.. والمليشيات..وتفعيل قوانين الخيانة العظمى والتخابر مع الجهات الاجنبية).. فارعب ما يرعب الفاسدين هو تحالف دولي ضد المليشيات كالتحالف الدولي ضد داعش.. وكذلك تشكيل محكمة دولية لمحاكمة حيتان الفساد كمحكمة لاهاي.. لانهم يخافون المحاكمة الدولية.. ولا يخافون المحاكم العراقية والقضاء العراقي لانهم مرتشي ومسيطر عليه سياسيا.. ..

ونطرح سؤال.. ما هو وضع العراق الحالي .. وبظل من؟

فالعراق بظل حكم الاطار و التيار.. ومحور المكاومة….وببركات المرجعية…وبحماية الحشد…الايراني الولاء عراقي التمويل….الذين اجسادهم في العراق وارواحهم في ايران….وبدعم جمهوري اسلامي.. في ايران ..منذ ٢٠ سنة تقريبا.. العراق يتقهقر بكل المجالات… فالعراق فاقد مؤسسات الدولة الرصينة بسبب المليشات والاحزاب الفاسدة وايران والمرجعية والتيار اللي كل همه تقديس الصدر واظهار انفسهم..مطيييعين له..وكانه الله يريدون يتقربون له..

ونسال.. من يسال.. (لماذا من يدعو لامريكا.. ليس عميل.. وفقط لمن يدعو لايران)؟

السؤال.. (من هؤلاء الذين يدعون لامريكا) لماذا لا نراهم؟ ولا نجدهم على الارض..

وسؤال.. الذين يدعون لامريكا ما هي اديولجيتهم.. وهل سمعنا يوما منهم مثلا بان الرئيس الامريكي ولي امر المؤمنين او خليفة العراقيين الواجب الطاعة….هل الذين يتهمون بانهم يدعون لامريكا… لديهم مليشات تستعرض داخل العراق رافعين العلم الامريكي…هل الذين يدعون لامريكا يقولون مثلا امريكا والعراق واحد لا يمكن الفراق…هل يعلم القاصي والداني.. بان.. من يتهمون بانهم جوكرية..هم وحدهم من يطالبون بتفعيل قانون الخيانة العظمى العظمى والتخابر مع الجهات الاجنبية…وهم وحدهم من يطالبون قلبا وقالبا بمحاربة الفساد واعدام الفاسدين وسحق عوائلهم المتورطين بالفساد..هل الذين يدعون لامريكا…يضعون الاعلام الامريكية وصور زعماء العراق بشوارع العراق كجداريات..وويلا لمن يسئ لها..

ونسال.. اعداء امريكا من الصدريين:

سليماني والمهندس..قتلتهم امريكا.. وهم ولائيين….وقتلت الارهابيين كالزرقاوي والمصري والبغدادي والظواهري..ولكن لم تقتل ابو درع والخزعلي ومقتدى الصدر..وهم صدريين.. السؤال لماذا ؟ فسليماني الايراني لم يطلق رصاصة على اسرائيل من الجولان .. فهل سليماني والمهندس ومن قتلتهم امريكا (انتفت الحاجة لهم).. وابو درع ومقتدى الصدر وقيس الخزعلي.. لم ينتهي الدور المرسوم لهم.. (وعندما اقول الدور المرسوم لهم.. لا اقصد بانهم عملاء.. ولكن هي السياسية ومكرها.. ودهائها.. تجعل حتى من اعداء.. اوراق للعب السياسي .. للتوازنات بين المكونات.. او بين اطياف المكون الواحد..

ونذكر العراقيين وشيعتهم العرب خاصة.. (بان الفاسد يفسد ويتهم امريكا) فيبعد الانظار عنه..

والارهابي يقتل ويفجر .. ويتهم امريكا بانها جلبت الارهاب.. والمليشيات الطائفية تقتل على الهوية.. وتتهم امريكا بجلب الطائفية لتبعد الانظار عنهم.. فبعد 2003 .. حتى الشرطة كان نسبة منهم مليشات..صدرية وبدرية….تعتقل وتقتل وتعذب..لمجرد على الهوية.. جيش مهدي يقتل بالهواء الطلق..وبدر تقتل باقبية وزارة الداخلية..والعراق مكوناته ..لا يجمعهم جامع ولا يوحدهم موحد..فالجميع يقاتل الجميع حتى يحكم بعضهم رقاب البعض..فكل ذنب الامريكان..انهم حرروا الشيعة بالعراق من موروث ١٤٠٠ سنة من هيمنة الاقلية السنية على رقاب الشيعة …فنكر الشيعة جميلهم وعضوا يد الامريكان…لخاطر عيون اعداء امريكا…ايران وسوريا وحزب الله لبنان والصين وروسيا.. وحارث الضاري الارهابي الذي وصفه الصدر..بشيخ المجاهدين..وهو يقول القاعدة منه وهو منها..يذكرونا…بالعبيد لو مطرت الدنيا حرية لرفعوا المظلات..

فالعجيب.. بعد 2003..

زعيم القاعدة يختبئ ويقوم بنفسه بعمليات ضد الامريكان…وتقوم امريكا بمطاردته وقتله..

كالزرقاوي والمصري والبغدادي..في حين فرق الموت التابعه لجيش مهدي…زعيمها مقتدى الصدر..امريكا تعرف مكانه وهو يتحرك ويدخل ويخرج من العراق ..تحت انظار الامريكان..ولا تقتله امريكا.. فملجئ الجادرية تعذيب وقتل ودريلات …من قبل المليشات…. فلماذا الشيعة يركزون على سجن ابو غريب.. وليس سجن الجادرية الخاضع لوزارة الداخلية التي يهيمن عليها المليشيات الموالية لايران التي كان على راسها (صولاغ).. ؟ لماذا لا يتكلم الشيعة عن موقع رقم ٤ بالجادرية ..التابع ايضا للداخلية ..تعذيب وقتل واصابات بالشلل من قبل مليشة داخل الداخليه..ومحمد الدايني وكشفه مواقع تعذيب واعدامات…ليتم قتل افراد من عاىلته وتعرض لسبع محاولات اغتيال..فعندما امريكا تحاول منع وصول جماعات امنية عراقية مخترقه من المليشات من الوصول لمناطق سنية اتهمت امريكا بالتستر على الارهابيين..والعكس صحيح عندما امريكا تحاول منع وصولىقوى امنية من محافظات سنية نحو بغداد تتهم امريكا من قبل السنة بان امريكا تتستر على المليشات..

…خيل…………..

واخير يتأكد للعرب الشيعة بالعراق بمختلف شرائحهم.. ضرورة تبني (قضية العرب الشيعة بمنطقة العراق)…. بعشرين نقطة.. كمقياس ومنهاج يقاس عليه كل من يريد تمثيلهم ويطرح نفسه لقياداتهم .. علما ان هذا المشروع ينطلق من واقعية وبرغماتية بعيدا عن الشعارات والشموليات والعاطفيات، ويتعامل بعقلانية مع الواقع الشيعي العراقي، ويجعل شيعة العراق يتوحدون ككتلة جغرافية وسياسية واقتصادية وادارية.. ينشغلون بأنفسهم مما يمكنهم من معالجة قضاياهم بعيدا عن طائفية وارهاب المثلث السني وعدائية المحيط الاقليمي والجوار، وبعيدا عن استغلال قوى دولية للتنوع المذهبي والطائفي والاثني بالعراق،.. والموضوع بعنوان (20 نقطة قضية شيعة العراق، تأسيس كيان للوسط والجنوب واسترجاع الاراضي والتطبيع) وعلى الرابط التالي:

http://www.sotaliraq.com/latestarticles.php?id=222057#axzz4Vtp8YACr

سجاد تقي كاظم

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close