المناص الاخير للعملية السياسية

ضياء المعيني

لبناء الدولة هاشتاكات تختلف عن بناء السلطة وعند البحث عن حلول لاعادة الحركة والحياة للعملية السياسية بعد ان اصابها الشلل فلابد من التفكير بعلاجات تختلف عن سابقاتها ، و لتصحيح مسار العملية السياسية وتصويبها يتطلب ملئ الفراغات التي أنتجتها هذه العملية البائسة منذ عام 2005 الى يومنا هذا واختيار برنامج حكومي تصحيحي لبناء دولة مؤسساتية حقيقية تستعيد هيبة الدولة ومن ثم البحث عن شخصية سياسية يتفق عليها الجميع لها القدرة والمقدرة على ان تكون القاسم المشترك للاغلبية والتوافقية وهنا من الممكن العودة الى الالية الأكثر ديمقراطية التي تشكلت منها اول حكومة مؤقتة بعد 2003 واختيار الدكتور اياد علاوي من قبل جميع اعضاء مجلس الحكم في حينها ، اليوم العراق يعيش ازمة سياسية مستحكمة في غاية الصعوبة والخطورة باتت تهدد وجوده لذا اختيارنا مثل هذه الشخصية سيكون حلً للهاشتاكات التالية ..

عدم الانصياع للتدخلات الخارجية واختيار علاوي لتشكيل الحكومة القادمة سيكون رداً قاسياً الى الجانب الامريكي والايراني حين توافقا على سلب العراقية حقها في عام 2010 مؤكدين السيادة للعراق والقرار للعراقيين .

اختيار علاوي رسالة اطمئنان لكل العراقيين ان التغيير قادم من خلال انتخابات نزيهة و شخصية وطنية عراقية بعيدة عن الطائفية والجهوية والعرقية اَي انه ( شيعي ، سني ، كردي ، تركماني ، مسيحي ، يزيدي ، صابئي وكل الاطياف الاخرى )

عند طرح اسم اياد علاوي لمسؤولية إدارة الحكومة القادمة سيذوب الجليد بين الاخوة الكرد البارتي واليكتي والجلوس دون قيداً أو شرط مسبق وذلك تحقيقاً للشراكة والتوازن والالتزام بالقانون والدستور لانه اكثر توافقاً مع هكذا شعارات.

لبناء مؤسسات الدولة بعيداً عن الحزبية والفئوية ومحاربة الفساد ومحاسبة المفسدين وجلب شركات حسابية تدقيقية جنائية دولية مشهود لها بالمهنية والنزاهة للاسترجاع الأموال المسروقة منذ عام 2003 الى يومنا هذا وصولاً للاصلاح المنشود

للاعادة العراق الى مكانته الدولية والإقليمية والعربية كلاعب مؤثر وذو سيادة كاملة يعتبر علاوي الخيار الأفضل للانفتاح على الجميع

لتمثيل عادل للمرأة والشباب في حكومة ترتكز على الكفاءة والمهنية العالية ترفض المحاصصة والاقصاء والتهميش وتسعى لبناء دولة مدنية حديثة اساسها المواطنة وعليه تعد حكومة علاوي اول حكومة بتاريخ العراق تضم ست وزيرات .

لعودة النازحين و المهجرين و المهاجرين وبناء وإعمار المدن المتضررة وتقديم التعويض العادل لهم والاهتمام بتوفير الخدمات الضرورية للمحافظات التي تعاني من الاهمال لن تتحقق الا بوجود قيادة نزيهة مثل علاوي

علاوي دائماً ما يدعو الى تفعيل الاستثمارات وإعطاء دور للقطاع الخاص لتنشيط الواقع الاقتصادي وسوق العمل في مواجهة البطالة وإشراك الشباب في القيادة بمستوياتها الدنيا والوسطى والعليا والاستعانة بلجنة من الخبراء المالين لمعالجة الأزمات الاقتصادية .

من أحاديث علاوي ليس لدينا الوقت للتفكير في المناصب ، الوقت هو للانقاذ البلد من ماهو عليه بسبب المحاصصة السياسية والتمييز الطائفي وتسيس الدين والنفوذ الأجنبي باعتباره اول من رسخ مفهوم التدوال السلمي بالعراق .

علاوي اول رئيس كتلة سياسية يتضامن مع المتظاهرين السلمين وينسحب من البرلمان للوقوف مع مطالبهم المشروعة ويطالب بإشراكهم واشراك الاتحادات والنقابات المهنية لرسم خارطة طريق لبناء البلد .

علاوي اعاد بناء المؤسسة العسكرية بعد 2003 بالاعتماد على الغيارى من ابطال الجيش العراقي وقوات الشرطة الاتحادية ومطالباته المستمرة بحصر السلاح بيد القوات المسلحة وتثمين دور الحشد المقاتل .

وعليه اخترنا هذه الشخصية الوطنية لقدرتها في تحقيق الإصلاح الكامل للعراق وكذلك رسم النقلة النوعية ليكون العراق في مصاف الدول التي تسعد مواطنيها من خلال دولة المواطنة التي ترسخ العدل والمساواة وسيادة القانون وكذلك عودة العراق لمكانته لاعباً اساسياً في المنطقة والعالم ..

الله والوطن من وراء القصد .

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close