الجفاف يضرب العراق بقوة.. كيف تحولت جنة عدن إلى صحراء قاحلة؟

الجفاف يضرب العراق بقوة.. كيف تحولت جنة عدن إلى صحراء قاحلة؟

تعرضت مستنقعات العراق، التي اشتهرت بكونها موطن جنة عدن الإنجيلية، للضرر بفعل الجفاف لمدة ثلاث سنوات وانخفاض معدلات سقوط الأمطار، فضلا عن انخفاض جريان الأنهار من تركيا وإيران المجاورتين، فالمساحات الشاسعة من مستنقعات الحويزة، التي تمتد على حدود العراق مع إيران، ومستنقعات شيبايش السياحية، أصبحت الآن عبارة عن أرض متصدعة، ومطلية بالشجيرات الصفراء.

وبحسب تقرير لـ”فرانس برس”، جفت مساحات شاسعة من أهوار الحويزة التي كانت خصبة ذات يوم، والتي تمتد على الحدود مع إيران، وأصبحت نباتاتها صفراء. وتعاني مساحات من أهوار شيباييش، التي تحظى بشعبية لدى السياح، من نفس المصير.

برك من المياه الموحلة
وقال هاشم جاسد، 35 عاما، من قرية صغيرة بالقرب من الحويزة، لـ”فرانس برس”، “الأهوار هي مصدر رزقنا – كنا نصطاد هنا ويمكن لمواشينا أن ترعى وتشرب”.

وتم إدراج أهوار جنوب العراق كموقع للتراث العالمي لليونسكو في عام 2016 ، سواء بسبب تنوعها البيولوجي أو تاريخها القديم. ولكن الآن، تنتشر قيعان من الجداول الجافة حول الأراضي التي كانت رطبة خضراء ذات يوم، وتم تحويل بحيرة أم الناج في المنطقة إلى برك من المياه الموحلة بين الأراضي الجافة إلى حد كبير.

ومثل والده من قبله، يربي جاسد الجاموس، ولكن لم يتبق سوى خمسة من القطيع البالغ عدده حوالي 30 حيوانا. وتوفي الآخرون أو بيعوا بينما تكافح العائلة لتغطية نفقاتها. يراقب أفراد الأسرة بعناية أولئك الذين بقوا ، خوفا من أن تسقط الوحوش الضعيفة التي تعاني من نقص التغذية في الوحل وتموت.

وقال جاسد، “نحن نحتج منذ أكثر من عامين ولا أحد يستمع”، وأضاف “نحن في حيرة إلى أين نذهب. لقد انتهت حياتنا”.

وتقع أهوار بلاد ما بين النهرين بين نهري دجلة والفرات، وعانت تحت حكم الديكتاتور السابق صدام حسين، الذي أمر بتجفيفها في عام 1991 كعقاب للمجتمعات التي تحمي المتمردين وتطاردهم.

مرت الأراضي الرطبة بشكل متقطع بسنوات من الجفاف القاسي في الماضي ، قبل أن يتم إحياؤها من خلال مواسم الأمطار الجيدة.

تغير المناخ
ولكن بين أغسطس 2020 وهذا الشهر، عانى 46٪ من المستنقعات في جنوب العراق، بما في ذلك الحويزة والجبايش، من خسارة كاملة في المياه السطحية، وفقا لمنظمة بناء السلام الهولندية باكس.

وعانت 41٪ أخرى من مناطق الأهوار من انخفاض مستويات المياه والبلل، وفقا للمنظمة، التي استخدمت بيانات الأقمار الصناعية لإجراء التقييم. وقالت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة في العراق إن الأهوار “واحدة من أفقر المناطق في العراق وواحدة من أكثر المناطق تضررا من تغير المناخ”، محذرة من “مستويات مياه منخفضة غير مسبوقة”.

وأشارت إلى “التأثير الكارثي” على أكثر من 6000 عائلة “تفقد جاموسها وأصولها المعيشية الفريدة”.

كما أن التنوع البيولوجي معرض للخطر، وتوفر المستنقعات موطنا “للعديد من مجموعات الأنواع المهددة بالانقراض” وهي نقطة توقف مهمة لحوالي 200 نوع من الطيور المائية المهاجرة، وفقا لليونسكو.

وقال الناشط البيئي أحمد صالح نعمة إن مستنقعات الحويزة كانت تروى بروافد نهر دجلة الذي ينبع من تركيا لكن تدفقاتها انخفضت، وأضاف أن السلطات العراقية تقوم بتقنين الإمدادات لتغطية الاحتياجات المختلفة.

وأضاف أن “الحكومة تريد الحفاظ على أكبر كمية ممكنة من المياه”، معربا عن أسفه “لتقاسم المياه بشكل غير عادل” و”سوء إدارة (الموارد)”.

بعد ضغوط من المتظاهرين، فتحت السلطات الصمامات جزئيا، على حد قوله، لكنها أغلقتها مرة أخرى. وعلى الجانب الإيراني، تعاني أيضا أهوار الحويزة، المسماة حور العظيم.

إجهاد مائي
“تواجه الأراضي الرطبة إجهادا مائيا ، وقد جف حاليا حوالي نصف الجزء الإيراني منها”، حسبما ذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية “إرنا” مؤخرا.

وقال حاتم حميد، الذي يرأس مركز إدارة المياه التابع للحكومة العراقية، إنه “على الجانب الإيراني، تم قطع النهر الرئيسي الذي يغذي أهوار الحويزة بالكامل لأكثر من عام”، وأقر بأن الاحتياجات المائية للمزارع والأهوار العراقية لا تتحقق سوى النصف، حيث تراقب السلطات عن كثب الاحتياطيات وتحاول تغطية مجموعة من الاستخدامات، مع وجود مياه الشرب واحدة من “الأولويات”.

ويشير المسؤولون العراقيون إلى القنوات والجداول الصغيرة التي أعيد تأهيلها لتغذية الأهوار – وإلى حيث انتقلت بعض العائلات من المناطق الجافة.

لكنه أضاف أنه “من المستحيل التعويض عن التبخر العالي جدا في الأهوار” في درجات الحرارة التي تتجاوز 50 درجة مئوية (122 درجة فهرنهايت).

وفي جبايش آثار الجفاف واضحة جدا ل‍علي جواد الذي قال إن عشرات العائلات غادرت قريته.

وقال الشاب البالغ من العمر 20 عاما: “هاجروا نحو مناطق أخرى، بحثا عن مناطق توجد بها مياه”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close