الهدف يأكل نفسه!!

مفهوم النصر والهزيمة مشوش ومشوَّه في وعينا الجمعي , فالسائد في الأوساط الإعلامية أن القِوى التي إحتلت العراق وأفغانستان وغيرها من البلدان إنهزمت.
ومعنى الإنهزام الإنسحاب.
والحقيقة الخفية أنها إنتصرت , لأن معنى النصر يختلف لدى الطرفين , النصر عند القِوى الغازية , أن تتمكن من تحريك عناصر الهدف وتدفعها في متوالية تفاعلية تدميرية للهدف.
وهذا الذي حصل في العراق على مدى عقدين , وكذلك في أفغانستان وما يحصل في لبنان وسوريا وليبيا.
هذه الدول إنتصر فيها أعداؤها , وأداموا نصرهم بعد أن فعّلوا عناصر الهدف , التي تحقق مصالحهم وتنجز مشاريعهم.
في الحرب العالمية الثانية لم تنهزم ألمانيا ولا اليابان , وإنما خسرتا الحرب , والدليل أن القوى التي تمكنت منهما فشلت في تفعيل عناصر التدمير الذاتي فيهما.
والكوريتان حققتا نصرا وكذلك فيتنام وغيرها من الدول التي عجزت القوى المضادة من توليد طاقة ذاتية تدميرية.
بينما دولنا من السهل تحفيز عناصر التدمير الذاتي فيها , فهي تكنز نسبة من الناس مستعدة للإنفضاض على ذاتها وموضوعها.
ويلعب السلوك المؤدين دوره في هذا المجال , فمنذ نهاية الحرب العالمية الأولى ولعبة الدين والكرسي فاعلة في مجتمعاتنا وفي ذروتها اليوم , ويتم تغذيتها بسخاء لتأمين ديمومة تدمير الأهداف المطلوبة , بأدوات الهدف وعزائم أبنائه الذين تم توريطهم في متاهات السلطة , وتأجيج الرغبات الكامنة في النفوس الأمّارة بالسوء والبغضاء والعدوان على الدين والدنيا!!
فأين نصرنا يا أمة واعتصموا بحبل الله؟!!
د-صادق السامرائي

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close