الحوراء مع شامي ويزيد (قصة قصيرة)

نظَرَ أَهلُ الشَّامِ إلى بناتِ البَيتِ الهَاشِميِّ , ذَكروا عِزَّتهِنَّ وشرفِ بَيتِهِّنَ , غَضُّوا أَبصارَهم على استحياءٍ , إلَّا رجلاً ضَخمَ الجِثَّةِ أَحمرَ الوَجهِ , ظلَّ يُحدِّقُ بالسَّيدةِ فاطمةَ بنتِ الحسينِ , يَلتَهِمُها بنَظَراتِهِ الدَّنيئةِ , ظَنَّهُ بأَنَّها منَ الخَوارجِ , نهضَ قائلاً ليزيد :

هبْ لِي هذهِ لتكونَ خادمةً عندي ؟

ذُعِرَتْ العَلَّويَّةُ الطَّاهرةُ ,ارتَجَفَتْ , أَخَذَتْ مُستجيرَةً بثيابِ عَمَّتها الحَوراء , صَرَخَتْ العقيلةُ بوجهِ الرَّجلِ: كَذَبتَ ولَؤمْتَ، ما ذلكَ لكَ، ولا لأَميركَ.

استثارَهُ قولُها غَضَباً , تساءلَ مُنكراً بصوتٍ مُرتَفِعٍ : كَذبتِ، إنَّ ذلكَ لي، ولو شِئتُ لَفَعلتُ.

نَهَرتهُ , أَطلقتْ عنانَ لسَانِهَا بسِهامِ مَنطقِها الفيَّاضِ , قائلةً : كَلاّ واللهِ ما جعلَ لكَ ذلكَ، إلاّ أَن تخرجَ منْ مِلَّتنا، وتدينُ بغيرِ دِينِنا.

أَهانَتهُ أَمامَ حُشُودهِ من الشَّام, فَقَدَ لُبَّهُ , صَرَخَ : إيَّايَ تَستقبلينَ بهذا؟ إنَّما خَرَجَ منَ الدِّينِ أَبوكِ وأَخوكِ.

هَزَّتْ رأَسَها استخفافاً, غيرَ مُبَاليةً بسلطانِهِ وقُدرَتِهِ على البَطشِ , ,رَدَّتْ عليهِ بثقةٍ : بِدِينِ اللهِ ودينِ أَبي وجَدِّي اهتَديتَ أَنتَ وأَبوكَ إنْ كنتَ مُسلماً.

هل أَزاحَتْ العَقيلةُ سِتَارَ أُكذوبَةِ يَزيد عن أَخيها بأَنَّهُ منَ الخَوارج؟

صَرَخَ الطَّاغيةُ : كَذبتِ يا عَدوّةَ اللهِ.

أَخرَسَتْ لسَانَهُ , نَطَقَتْ : أَنتَ أَميرٌ مُسَلَّطٌ، تَشتُمُ ظلماً، وتَقهَرُ بسلطَانِكَ.

أَطرَقَ برأسِهِ الأَرضِ , تَلعثَمَ , طَرَقَ مسامِعَهُ الشَّاميُّ مرَّةً أُخرى : ياأَميرُ هَبْ لي هذهِ الجَاريةَ ؟

صاحَ بهِ أَميرُهُ : أُغربْ , وَهَبَ اللهُ لكَ حَتفاً قاضياً.

…………………………

*بقلم / مجاهد منعثر منشد /المجموعة القصصية (ظمأ وعشق لله) , الطبعة الأولى , دار جسد ( بغداد ، 2022) , الفصل السابع ,(السبايا إلى دمشق ,فالمدينة), 127.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close