ألرّد الحاسم على الحواسم

رداً على نداء الحلبوسي و العامري و الكاظمي و الفياض والمالكي و الخزعلي والحكيم و كلّ متحالف و متحاصص لحقوق الفقراء معهم؛ بإيقاف التظاهرات التي قد تخبوا أحياناً لكنها لا تنتهي و ستظهر بقوة حتى النصر على الظالمين الذين تحاصصوا قوت الفقراء بلا رحمة و دين و ضمير :

أيّها الفاسدون الذين خُليت قلوبهم من الرحمة و الأنسانية بسبب لقمة الحرام .. و مَنْ تَجرَّدَ عن الأنسانيّة و أكل الحرام قسى قلبه كآلمتحاصصين؛ فَعَلَ كلّ منكر .. و ليس سرقة حقوق الناس فقط؛ بل حتى القتل و إشاعة الفتن و بيع الوطن و كما فُعل بآلأمام الحسين في عاشوراء:

[إن دعوتكم للمُتظاهرين بآلأنسحاب و بوقف القتال و المصادمات, ليس فقط لا تنجي ولا تنقذ أوضاع العراق ؛ بل ستزيد الطين بلّة ؛ لأنّ المتظاهرين إعتبروكم فاسدين و منافقين و سارقين لأموال الفقراء و حقوقهم .. لهذا فأنتم لستم سوى مجموعات إرهابية تسلّطت بفضل أمريكا للنهب و جمع الأموال بآلنفاق و إدعاء الولاية و الوصاية لا أكثر ولا أقل ..].

و الحلّ الوحيد و الأمثل الذي يرضي الله و الناس؛ هو تحكيم العدالة و المساواة في الحقوق و الرواتب, و يتحقق ذلك بتوبتكم العملية – العلنية أوّلاً .. و برد الأموال المسروقة على مدى عقدين ثانياً و بقطع رواتب ألمرتزقة الفاسدين ثالثاً و الذين أكثرهم جواسيس داخل و خارج العراق بعد ما كانوا بعثيين أو ملحدين أو جنود أفرار و كذلك قطع المخصصات و الحمايات الحرام التي وصلت لـ70 ألف عنصر و التي كنا نعيب و نطعن بسببها شرعيّة نظام صدام و مرتزقته و التي خلّفت و المتحاصصون من بعده؛ أكثر من 10 مليون عراقي يعيشون الآن تحت خط الفقر بآلأضافة إلى أكثر من 3 مليون عراقي بحاجة لإسعاف فوري .. و أعلموا و كما قلت في حكمة كونية قبل سنوات :

[لو إجتمعت جيوش العالم – لا جيش العراق فقط – لتقضي على آلتظاهرات أو ألأرهاب ما إستطاعت ؛ ألعدل وحده يستطيع ذلك].

فإستعدوا بغير ذلك إلى محاكمتكم قريباً بإذن الله و في نفس المحكمة التي حكمت صدام و ربما برعاية دولية و أممية ..

و ما النصر إلا من عند الله العزيز الحكيم.

ألعارف الحكيم عزيز حميد مجيد

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close