أزمة الغاز تلقي بظلالها.. الكرملين يوجه الاتهام لأوروبا

وكالات – أبوظبي

أزمة الغاز تلقي بظلالها

أكد الكرملين، الاثنين، أن وقف إمدادات الغاز الروسي نحو ألمانيا عبر خط “نورد ستريم” الاستراتيجي نابع من خطأ ارتكبته الدول الغربية، لأن عقوباتها تحول دون تأمين صيانة البنى التحتية الغازية.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن “مشاكل ضخ (الغاز) ظهرت بسبب عقوبات الدول الغربية. ليس هناك أي سبب آخر لهذه المشاكل”، وذلك بعد بضعة أيام من التوقف الكامل لخط “نورد ستريم” الحيوي لإمداد أوروبا بالغاز.

وأضاف بيسكوف: “تلك العقوبات (…) هي التي أدت الى الوضع الذي نشهده الآن”.

كذلك، أكد “رفضه القاطع” لـ”محاولات (الغربيين) المستمرة تحميل (موسكو) المسؤولية”.

وقال بيسكوف إن “الغرب، وتحديدا الاتحاد الاوروبي في هذه الحالة، وكندا والمملكة المتحدة، مسؤول عن بلوغ الوضع مرحلة مماثلة”.

وبرر مجددا وقف شحنات الغاز الروسي نحو ألمانيا عبر خط نورد ستريم، والذي أعلن الجمعة، بـ”الصيانة الجدية” التي يتطلبها في رأيه آخر توربين كان قيد الخدمة حتى الآن.

وقال في هذا الصدد إن التوربين “يعمل في شكل سيء وتحصل فيه أعطال. وهذا يؤدي الى وقف الضخ”.

أزمة الغاز بين روسيا وأوروبا

  • أعلنت شركة الغاز الروسية العملاقة غازبروم، الجمعة، تعليق عمليات التسليم كليا عبر خط أنابيب الغاز نورد ستريم، عازية ذلك إلى اكتشاف تسرب للزيت في إحدى التوربينات.
  • يرى الأوروبيون الذين يدعمون أوكرانيا في مواجهة الهجوم الروسي، أن موسكو تستخدم هذه الذريعة لإخضاعهم لابتزاز في مجال الطاقة مع اقتراب الشتاء، وتخشى عدة دول من مواجهة نقص.
  • أكد شولتز، الأحد، أنه حتى لو كانت ألمانيا تعتمد بشكل كبير على النفط والغاز من روسيا، فإنها “قادرة على مواجهة فصل الشتاء” معتبرا أن روسيا لم تعد “موردا موثوقا للطاقة”.
  • السلطات الروسية تتهم القادة الأوروبيين بأنهم مسؤولون عن الصعوبات في تسليم شحنات الغاز، مؤكدة أن العقوبات التي فرضت على موسكو إثر اجتياحها لأوكرانيا حرمت خط أنابيب الغاز نورد ستريم من معدات تضمن عمله بشكل سليم.

اتهامات ميدفيديف

  • اتهم الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف، الأحد، ألمانيا بشن “حرب هجينة” على روسيا، مبررا وقف شحنات الغاز إلى برلين بسلوكها “غير الودي” في خضم النزاع مع أوكرانيا.
  • ميدفيديف: “ألمانيا أعلنت حربا هجينة على روسيا. تتصرف ألمانيا كعدو لروسيا”.
  • “العم (شولتز) يفاجأ عندما يواجه الألمان مشاكل صغيرة مع الغاز”، وفقا للرئيس الروسي السابق.
  • المستشار الألماني أولاف شولتز: روسيا لم تعد موردا موثوقا للطاقة.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close