الرئيس بارزاني خلال افتتاحه بطريركية المشرق الآشورية بأربيل: لتعايشنا الأخوي المشترك تاريخ طويل

شارك الرئيس مسعود بارزاني في افتتاح المقر البطريركي للكنيسة الآشورية الشرقية في أربيل، مؤكداً أن للتعايش الأخوي المشترك بين الكورد والآشوريين تاريخ طويل يمتد لمئة عام.

الرئيس مسعود بارزاني قال في كلمة خلال افتتاح مقر البطريركية،  الاثنين (12 ايلول 2022)، أنه “لآ یوجد اجمل وأفضل من ان نعیش معاً في بلاد واحدة، والمهم أننا جمعیا نعبد الله”.

وشدد على ضرورة أن “يعيش الجميع في بلدنا أخوة باعتزاز وحرية”.

وأدناه نص كلمة الرئيس مسعود بارزاني:

بسم الله الرحمن الرحیم

اعزائي الحضور

يسعدني جدا أن اشارككم احتفالكم  بهذه المناسبة التي ترمز الى العلاقة التاريخية التي تأسست قبل مائة عام بين الشهيدين العظيمين، الشهيد الشيخ عبد السلام بارزاني والمار شمعون، حيث تأسس في ذلك الوقت مبدٲ التعایش السلمي والاخاء.

ايها الاخوة والاخوات:
لا یوجد اجمل وافضل من ان نعیش معا في بلاد واحدة، والمهم اننا جمعیا نعبد الله، هذا اهم شئ، وانه لشرف وفخر لنا بان هذا المبدٲ اصبح مبدٲ الجمیع في كوردستان لكافة الادیان والقومیات والمذاهب ویجب ان نستمر علی ذلك ابدا.
أهنئ هذه الكنيسة العظيمة وجميع الإخوة المسيحيين، مؤكدا لكم بأننا سنواصل دعم جميع أبناء شعبنا في كوردستان، بغض النظر عن القومیة أو الدين أو الطائفة. يجب أن يعيش الجميع في بلدنا أخوة باعتزاز وحرية، متمنيا لكم جميعا النجاح والسعادة.
شكرا جزيلا

افتتاح كنيسة المشرق الآشورية، التي أنشأت على نفقة مقر الرئيس مسعود بارزاني، جرت بحضور مسؤولين حكوميين، سفراء، قناصل، وممثلو المنظمات الدولية، ورجال الدين من مختلف الأديان والطوائف بإقليم كوردستان، من بينهم بطريرك كنيسة المشرق الآشورية مار آوا الثالث، ورئيس الأعلى للكنيسة الكلدانية، الكردينال لويس روفائيل ساكو.

كنيسة المشرق الآشورية، واحدة من كنائس الشرق، وكانت تتخذ من العراق مقراً لها، لكن أحداث سيميل 1933 وتعرض المسيحيين لهجمات وقتل المئات منهم أدت إلى نقل الكرسي البطريركي لكنيسة المشرق الآشورية إلى الولايات المتحدة.

وفي لفتة، قطع الأسقف مار ابرس يوخنا أسقف أربيل وكركوك والمعاون البطريركي لكنيسة المشرق الآشورية، قطع كلمته في افتتاح بطريركية المشرق الآشورية بأربيل اليوم، لحين انتهاء آذان المغرب.

وبعد كلمة بالمناسبة، قدم مار آوا الثالث هدية للرئيس مسعود بارزاني ترمز إلى “العلاقات الودية والأخوة والمصير المشترك”.

هذا بيتنا، لسنا غرباء في وطننا

مراسم الافتتاح، شهدت عرض فليم قصير تناول الخطوات الأولى لوضع حجر الأساس للكنيسة التي تعود إلى عام 2009 عندما قام الراحل قام مار دنخا الرابع بزيارة إقليم كوردستان، حيث التقى بالرئيس مسعود بارزاني ونيجرفان بارزاني، لتأسيس مقر كنيسة المشرق الآشورية في أربيل، وقد بدأت مراحل البناء عام 2011.

الراحل مار دنخا الرابع، ألقى كلمة في مراسم وضع حجر الأساس، قال فيها إنه “بيتنا، لسنا غرباء في وطننا، لذا أشكر حكومة إقليم كوردستان على احترامها بجيمع المسيحيين الذين يعيشون في الإقليم وإعتزازها بهم”.

وفي جانب آخر في كلمته، أعرب مار دنخا الرابع عن تقديره لإقليم كوردستان الذي يعيش فيه المسيحيون بأمان، وقال: “نتقدم بالشكر الجزيل للإقليم، يعيش شعبنا في هذا الإقليم بسلام، حيث الأمن والاستقرار مترسخان هنا”، مضيفاً أنه لم يشاهد “أي تمييز” بين الذين يعيشون في إقليم كوردستان.

مار دنخا الرابع تمنى أن يسود السلام في كل العراق وليس في إقليم كوردستان وحسب.

الفيلم تناول ايضاً أسباب تأخر بناء كنيسة المشرق الآشورية ومقر البطريرك، والتي تمثلت في “الحرب ضد تنظيم داعش الإرهابي، والأزمة الاقتصادية التي شهدها إقليم كوردستان”.

وبعد رحيل مار دنخا الرابع، اجتمعت بطريركية كنيسة المشرق الآشورية في أربيل، وقررت تنفيذ وصيته بنقل الكرسي البطريركي من مدينة شيكاغو في الولايات المتحدة إلى أربيل، اختارت البطريرك مار كوركيس صليوا الثالث ليحل محل مار دنخا الرابع، وتم تنصيبه في (27 أيلول 2022)، وبذلك أصبح أول بطريرك لكنيسة المشرق الآشورية بعد نقل الكرسي البطريركي والبطريرك 121 في تاريخها.

وفي (8 أيلول 2021) وبحضور ممثلي جميع أبرشيات كنيسة المشرق الآشورية في أنحاء العالم، تم في مقر الكرسي البطريركي بكنيسة مار يوحنا المعمدان في عينكاوا، تنصيب مار آوا رويل بطريركاً على الكنيسة بعد اعتذار البطريك مار كوركيس صليوا لأسباب صحية.

مكسب تاريخي للتعايش المشترك

الفيلم تطرق إلى رعاية الرئيس مسعود بارزاني، ورئيس إقليم كوردستان نيجيرفان بارزاني، ورئيس حكومة إقليم كوردستان مسرور بارزاني، ودعمهم لاكمال هذا “الصرح الروحي النبيل”.

رئيس ديوان رئاسة إقليم كوردستان، فوزي حريري، قال لشبكة رووداو الإعلامية، إن “الخطوة الأولى لبناء مقر بطريركية المشرق الآشورية، اتخذت من قبل الرئيس مسعود بارزاني وبدأ العمل في بنائها باشراف رئيس إقليم كوردستان، نيجيرفان بارزاني”.

فوزي حريري، أكد أن بطريركية المشرق الآشورية “ستكون مكسباً تاريخياً للتعايش المشترك”.

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close