السينما الإيرانية متألقة،

نعيم الهاشمي الخفاجي

تاريخ السينما في إيران ليس تاريخ حديث وطارىء على ثقافة الشعب الايراني، يرجع تاريخ السينما في إيران إلى عام 1900، شاه إيراني مظفر الدين شاه، كان في زيارة لإحدى الدول الأوروبية وأحضر معه، أجهزة عرض سينماىي مع أفلام ليسلي نفسه وشعبه، بينما لدينا دولة عربية خليجية دخلت لها السينما عام 2021 أي قبل سنة واحدة واعتبر فتح دور سينما في السعودية في العام الماضي إنجاز تاريخي، بينما إيران لديهم سبنما منذ عام 1900، بحقبة حكم الشاه تم فتح آلاف دور السينما في كافة المدن الإيرانية، وكانت بعض العوائل الغنية بالعراق بالخمسينيات من القرن الماضي يذهبون إلى إيران لمشاهدة أفلام السينما الإيرانية.

بعد انتصار الثورة أصبحت السينما الإيرانية محط اهتمام عالمي كبير خاصةً بعد الثورة الإسلامية في عام 1979، بسبب الفضول الغربي والأوروبي تجاه ما يمكن أن تقدمه السينما بظل وجود حكم إسلامي، لكن التجربة الشيعية لاتتعامل بطريقة منقرة تجاه السينما بل حدث عكس التوقعات فقد دعمت الحكومة الإيرانية دعم السينما وأُنشئت وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامي وتم أيجاد مؤسسة خاصة بالسنما أطلق على المؤسسة اسم فيلسوف شيعي اسمه الفارابي، تم وضع ضوابط منعت بموجبه من عملية استيراد الأفلام الأجنبية، بالمقابل تم دعم السينما الوطنية الإيرانية ماديا ومعنويا، لعبت السينما الإيرانية في عمل أفلام حول حرب صدام مع إيران في حرب السنوات الثمان سنوات، تم دعم السينما الإيرانية في تمثيل أفلام دينية واجتماعية لمعالجة الظواهر المجتمعية التي تعالج الأزمات في المجتمع الايراني، .

في 1930 أنتجت أوّل فيلم صامت، وعمد نظام الشاه دعم السينما الإيرانية تم تقليد السينما الفرنسية بحقبة السبعينيات و في 1973 استضافت إيران مهرجان دوليّ للسينما في طهران.

بعد انتصار الثورة تم منع تمثيل الأفلام التي تتعارض مع الأخلاق الإسلامية للمجتمع الإيراني، وتم دعم السينما لتمثيل افلام قصيرة ضد عدو الشعب الايراني والمسلمين، بسنوات الحرب انتجت السينما الإيرانية مئات الأفلام التي توثق الحرب، بل حتى مرشد الثورة السيد الامام كان يشاهد التلفزيون الإيراني وشاهد فيلم واصدر بيان أنه ليس ضد السينما وإنما ضد الاختلاط الجنسي وتمثيل أدوار ومشاهد تشجع على الرذيلة، بيان السيد الخميني رض كانت البداية لتألق السينما الايرانية، من الشروط التي وضعت لعدم تقرب السينما منها وهي، كلّ ما يتعلّق بالدولة وأجهزة الأمن، وكلّ ما يتعلّق بـ«الأخلاق» واتّصال الجنسين واحتشام الأجساد، كلّ ما لا يبدو متقيّداً بالشريعة وفق تأويلها السائد، التصوير يُستحسن إذاً أن يُجرى في دواخل البيوت والغرف، وفي الطبيعة.

في 1983 بدأت السلطة الإيرانية بدعم صناعة السينما ماليّاً، بعهد السيد محمّد خاتمي (1997 – 2005) وسّع رقعة الحرّيّة و نال فيلم عبّاس كيروستامي «طعم الكرز» جائزة «السعفة الذهبيّة» في «كان»، السينما الإيرانية انتجت افلام ومسلسلات حول يوسف الصديق ع وتمثيل قصص لشخصيات إسلامية مثل المختار أو مسلسل عن حياة الأمام علي ع وعن رسول الله ص، بحقبة رئاسة السيد خاتمي ازداد تعلق السينما الإيرانية، توجد قناة فضائية للأفلام اسمها ئي فيلم تبث افلام ومسلسلات بشكل يومي إلى ممثلين وممثلات ايرانيين، فازت عدة افلام ايرانية مثل فيلم سميرة مخملباف «التفّاحة» بشهرة عالميّة، بل حتى الإيرانيّون اللاجئون والمهاجرون، المنتشرون بكل اصقاع العالم أيضا لديهم نشاطات سينمائية ليست معادية للدولة الإيرانية، بحقبة رئاسة الشيخ الدكتور حسن روحاني (2013 – 2021) اهتم في دعم السينما وفتح «بيت السينما الإيرانيّة» مجدا بعد إغلاقه عشرين شهراً بسبب مخالفة في فترة رئاسة السيد أحمدي نجاد، الأفلام بالغة الفارسية لها وجود قوي للناطقين بالغة الفارسية، لدينا ثلاث دول بالشرق الأوسط متميزة في السينما وهي إيران وتركيا ومصر وباقي الدول العربية لاوجود لهم بالساحة السينمائية الدولية، فيلم سيدة النجاة قام في عمله شخص وليس بالضرورة أن أكون معه لكن أشرت له في استطاعة اي شخص يملك مبالغ ولديه دعم في استطاعته تمثيل أفلام سينمائية تتحدث عن مآثر تاريخية ودينية، السعودية صرفت ١٠٠ مليون دولار لتمثيل فيلم إلى شخصية دينية تعتبره رمز ديني وتأخذ المدرسة السعودية الوهابية السنة النبوية منه وهو معاوية بن أبي سفيان، السعودية تعتبر معاوية بن أبي سفيان رمزهم الأول والأخير والشخصية الإسلامية العادلة وتقي ومن كتاب الوحي رغم خروجه على أمام زمانه الخليفة الإمام علي بن أبي طالب ع وتسببه في قتل عشرات آلاف الصحابة واحذ الخلافة بالقوة والغدر والكذب وأنهى نظرية الشورى في انتخاب الخليفة بزعم السنة وحولها إلى ولاية عهد ملكية ليست لها علاقة بالاسلام لا من قريب ولا من بعيد.

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

13/9/2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close