تحديد المصطلحات تقطع الطريق على المحترفين

تحديد المصطلحات تقطع الطريق على المحترفين، نعيم الهاشمي الخفاجي

تحديد المصطلحات وخاصة في القضايا السياسية الداخلية والخارجية أمر ضروري لقطع الطريق على الفئات والقوى السياسية المحترفة التي لديها مراكز دراسات استراتيجية تتحرك ضمن مايقترحه المخططون، وخاصة إذا كانت القوى التي تتلاعب بالمصطلحات قوى عظمى رأسمالية طامعة في خيرات الاخرين، ليس الجميع يتقن ويفهم أهمية إطلاق التصريحات، وليس جميع الساسة لديهم فن معرفة التفاوض، الدبلوماسية فن والذي يجيد هذا الفن يكون متألق، في الكليات والمعاهد التي تدرس السياسة يوجد متخصصين وباحثين في العلوم السياسية ومنها علم الاجتماع السياسي قد ألفوا مؤلفات تدرس في مناهج التدريس لتدريب أشخاص جيدين في مجال علم السياسة، الأمر مختلف ليس مثل وضع الدول العربية، بنجرجي مثل سمير الشيخلي تم تسليمه منصب وزير الصحة في حقبة دولة البعث الساقطة، كان عندما يزور المستشفيات يذهب إلى التواليتات الصحية ومشكلته مايحاسب الموظف الإداري وإنما يشتم ويعاقب الأطباء جميعا للانتقاص منهم، لذلك تعريف الأهداف السياسية الإستراتيجية تعتبر الاستراتيجية كمفهوم من أكثر المفاهيم إثارة للجدل في المجال السياسي، وخاصة الاختلاف حول صحة المعنى الذي يمكن استخدامه في نطاقه، وقد تم استخدامه في مجالات مختلفة، رغم أن هذا المفهوم ولد وتطور في العلوم العسكرية، حيث قصده في البداية الإشارة إلى فن إدارة الجيوش في المعركة، أو حتى فن إدارة الحرب نفسها، من حيث القدرة على تحقيق الأهداف التي تطمح إليها الدولة في الحرب.

رحم الله الصديق العميد علاء معله كان من أنصار التيار القومي الناصري، في عام ١٩٩٣ بعد انتهاء حرب الكويت، كنت معه في فندق خمس نجوم في صحراء عندنا خيمة متهالكة، طبيعتنا نتحدث في الأمور السياسية، كان بيل كلينتون الرئيس الأمريكي وكانت المفاوضات تدور حول اتفاقية أوسلو، الحديث حول مفاوضات سورية أمريكية اسرائيلية، التفت لي المرحوم العميد علاء قال لي السوريين يجيدون فن التفاوض، وبعد وصولي إلى الدنمارك وجدت كراس لمنظمة الإخوان يتكلمون عن مؤتمر مدريد ويقولون أن حافظ الأسد اوصل وزير خارجته وصديقه عبدالحليم خدام إلى المطار وقال له دع العرب يوقعون وانت تكون في الأخير.

في حقبة رئاسة كلينتون وقعت أعمال ارهابية من تنفيذ تنظيم القاعدة الوهابي في مصر وكينيا والجزائر، وتم تداول مصطلح الارهاب، كان الرئيس السوري حافظ الأسد، يؤكد في خطاباته في المطالبة في تعريف الإرهاب وتحديده، لذلك الإعلام السوري وكذلك الدبلوماسية السورية تحرج الأطراف الغربية والدولية إذا ما كان هناك حديث عن محاربة الارهاب، كان مطلب الدبلوماسي السوري في المؤتمر، عرّفوا الإرهاب أولاً، ثم نتباحث.

بحقبة المارشيال حيدر العبادي عندما كان رئيس الحكومة العراقية والقائد العام للقوة الصاروخية العابرة للقارات في احد تصريحاته الصحقية، قال نحن بالعراق نرحب في اي دولة ترسل لنا قوات عسكرية واسلحة ومدربيين، سأله الصحفي وبدون موافقتكم، قال له نعم يا اخي عندنا حرب مع داعش، أردوغان ارسل قوات عسكرية أصبحت في الموصل، تم مطالبة تركيا بسحب قواتها من العراق، مستشار أردوغان قال أرسلنا قواتنا بسبب طلب رئيس الحكومة العراقية العبادي في استقبال اي مساعدة عسكرية أو إرسال قوات لمحاربة الارهاب، لذلك نحن نبقى بالعراق إلى أن ينهي التحالف الدولي محاربة الارهاب وننظر هل هناك تهديد إلى اراضينا من قبل منظمات ارهابية تقاتل تركيا، يعني مستحيل تركيا تسحب قواتها المحتلة من العراق، لو العبادي يجيد فن السياسة لكان دقيق في إطلاق التصريحات، بالعراق عندنا نواب شرعوا قوانين بدون ضوابط وتم التسلل إليها من قبل عشرات آلاف المزورين والمدعين والكذابين، لأن المشرع مايفهم كيف يشرع قانون يخدم كل شعب العراق ولايكرس موضوع دعم تأسيس وتكوين طبقات مجتمعية تحصل على مزايا وحقوق بينما غالبية الشعب يعيش في الفقر والحرمان.

الخوارج رفعوا شعار لاحكم إلا لله، النتيجة الإمام علي بن أبي طالب ع ناظرهم من خلال عبدالله بن العباس في الاعتماد على حديث النبي ص وليس على النص القرآني حتى يحرمهم من التلاعب بالتفسير والتمويل وقال علي بن ابي طالب ع كلمته الرائعة كلمة حق أُريد بها باطل.

المتابع إلى خطابات شيوخ الوهابية في السعودية والكويت يتحدثون عن التعاون ومحاربة التطرف والإرهاب وهم من يدعمون الارهاب، أنا في حواراتي مع شيوخ ومثقفي الوهابية والبعثيين قبل الحوار اطلب منهم تحديد موقفهم من عمليات تفجير المفخخات وسط تجمعات المواطنين الشيعة وبيان موقفهم من فتاوى ابن تيمية التي تكفر الشيعة بشكل واضح وعلني، بالعراق يفترض في البرامج السياسية يتم سؤال السياسي البعثي الذي يدعي تمثيل المكون السني عن موقفه تجاه حقبة حكم صدام الجرذ وجرائمه بحق الشعب العراقي بشكل عام وبحق الشيعة والاكراد بشكل خاص، انا اتذكر استضافني مقدم برامج مع النائب البعثي الإسلامي علاء مكي ومعه عمر الدملوجي حول شخصية الزرقاوي قالوا شخصية خرافية ليس لها وجود، كان معي جواد العطار، عندما وصل لي الدور في الحديث قلت لهم اطلب منكم طلب يا أخي علاء مكي ويا أخي عمر الدملوجي انتم تقولون أن الزرقاوي شخصية خرافية وانا اطلب منكم أمام المشاهدين تعلنون برائتكم وتكفيركم إلى المواطن الأردني احمد الخلايله المكنى في ابو مصعب الزرقاوي، رفضوا ذلك عندها مقدم البرنامح قال لهم إذن الزرقاوي شخصية حقيقية وهو موجود في المناطق التي تكثر بها المجاميع الإرهابية في مناطق المكون السني العراقي، أيضا جواد العطار طلب منهم نفس طلبي، ومرة في قناة بي بي سي الحديث عن الرياضة بالعراق كان معي حسين سعيد واحمد راضي قلت لهم قبل ان اتحدث معكم حول الوضع الحالي حددوا موقفكم من صدام وابنه عدي الكسيح بالتعامل مع الرياضيين وذكرت لهم قصة كيف عدي الكسيح قتل الرياضي العميد ركن قوات خاصة أكرم فهمي قتله أمر كلابه في افتراس أكرم فهمي، رفضوا ذلك، قلت لهم إذن لايحق لكم نقد الوضع العراقي الحالي، لذلك القنوات الفضائية للاحزاب الشيعية العراقية وصحفهم لايمكنهم نشر مقالاتي لأنها تضع النقاط على الحروف ونحن بزمن بات التدليس وطمر الحقيقة والتستر وعدم كشف الحقيقة ضرورة وطنية…..الخ.

في الانتخابات البرلمانية الكويتية والتي لاتقدم ولاتؤخر الإعلام الكويتي ينشر حوارات مع نواب من التيارات الوهابية يتحدثون عن «وثيقة القيم» ونوّاب القيم، وخلاصة الأمر ان وثيقة القيم قد نُشرت في الصحافة الكويتية، تنص على، تأييد المشاريع والقوانين الإسلامية التي يقدمها النواب في مجلس الأمة ، ومحاربة الاختلاط في الجامعات، ورفض المهرجانات والحفلات الغنائية… إلخ.

ولضمان تطبيق تلك الشروط، يجب «فتح خط ساخن مع معدّي الوثيقة لإبلاغ النائب المتعهد أولاً بأول بما يقع من مخالفات شرعية وأخلاقية».

نعيم عاتي الهاشمي الخفاجي

كاتب وصحفي عراقي مستقل.

18/9/2022

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close