الحزب الديمقراطي يكشف تفاصيل مسار “المرشح المشترك” لرئاسة العراق

الحزبان الكورديان توصلا إلى قناعة تامة تحتم عليهما الذهاب إلى بغداد بـ”مرشح مشترك”

قال الحزب الديمقراطي الكوردستاني  السبت إنه لم يتوصل بعد إلى اتفاق مع الاتحاد الوطني الكوردستاني بشأن مرشح مشترك لمنصب رئاسة الجمهورية.

ولم ينجح البرلمان العراقي ثلاث مرات في انتخاب رئيس جديد للجمهورية، في خضم أزمة سياسية متواصلة منذ أكثر من عشرة أشهر بشأن تشكيل الحكومة.

وقال المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني محمود محمد على هامش مؤتمر صحفي عقده بأربيل، إن الحزبين الكورديين الرئيسيين في الإقليم لم يتوصلا بعد إلى اتفاق حاسم بشأن إمكانية تسمية مرشح مشترك لمنصب الرئاسة العراقية.

وسبق أن قال عضو مجلس قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني ، إن حزبه يرى أن رئاسة الجمهورية “منصب سيادي” ومن الضروري أن يصب في مصلحة إقليم كوردستان.

وأضاف أن الحزبين الكورديين توصلا إلى قناعة تامة تحتم عليهما الذهاب إلى بغداد بـ”مرشح مشترك” للحفاظ على مصالح الإقليم وإنهاء المخاطر التي تحيط به.

وقبل ذلك، كشف عضو المكتب السياسي في الحزب الديمقراطي الكوردستاني جعفر أيمينكي عن التوصل إلى “تفاهم جيد” مع الاتحاد الوطني الكوردستاني بشأن الخريطة السياسية في العراق، ولا سيما فيما يتعلق بطرح “مرشح مشترك” لمنصب رئيس البلاد.

ويطرح الحزب الديمقراطي ريبر أحمد مرشحاً لرئاسة الجمهورية، فيما يتمسك الاتحاد الوطني بترشيح الرئيس الحالي برهم صالح.

وكان الحزب الديمقراطي ضمن تحالف يضم التيار الصدري والسنة تحت اسم “إنقاذ الوطن” لكنه لم يحصل على الأغلبية النيابية التي تمكنه من تشكيل الحكومة.

وبعد محاولات لا متناهية، أخفقت القوى السياسية العراقية في تشكيل الحكومة الجديدة في أطول جمود سياسي يشهده العراق منذ عام 2003.

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close