لرغبته بافتتاح معبر مع العراق.. التحالف الدولي يعزل قائد فصيل في قاعدة التنف

عزل التحالف الدولي، قائد فصيل عسكري في قاعدة التنف من منصبه بسبب محاولته التنسيق مع الجانب العراقي لفتح معبر حدودي بين الطرفين. 
القيادة المركزية الأميركية أوعزت  السبت (24 أيلول 2022)، بعزل قائد فصيل “جيش مغاوير الثورة” العقيد “مهند أحمد الطلاع” من منصبه، كما عيّنت شخصاً يدعى “فريد حسام القاسم” لقيادة الفصيل، وفقاً للمرصد السوري لحقوق الإنسان.
وتشكل الفصيل في 20 أيار 2015 تحت اسم “جيش سوريا الجديد”، وضم في صفوفه المجموعات التي أنشئت خلال الحرب، والمؤلفة من الجنود المنشقين عن الجيش السوري.
وحول السبب الذي دفع التحالف لعزل “الطلاع”، هو توجه بشكل مفاجئ إلى العراق لفتح معبر الزورية، حيث أخبر عناصره بأنه ذاهب من أجل التنسيق مع الجانب العراقي بهذا الصدد، بحسب المرصد.
ذات المصدر، نشر معلومات عن قائد الفصيل الجديد “فريد حسام القاسم”، إذ عمل قائداً “للواء القريتين”، كما عمل مع التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الأميركية ضمن القوات الخاصة.
قرار تعيين “القاسم” لاقى رفضاً من قبل عناصر الفصيل الذي يتمركز في قاعدة التنف ضمن منطقة الـ55 كيلومتر، برفقة قوات التحالف، إلا أنه جرى اجتماع بين عدد من القياديين لبحث الأمر بينهم.
يشار إلى أن الفصيل المذكور تم نشره في منطقة “التنف” الستراتيجية، بالقرب من الحدود مع العراق والأردن بتاريخ الـ 16 تشرين الثاني من العام 2015.
وفي كانون الأول 2016، تم حل “الجيش السوري الجديد” وشكلت مجموعة منه “جيش مغاوير الثورة” بقيادة عبد الله الزعبي ومهند الطلاع، حيث يعتبر عديده الإجمالي حوالي 300 عنصر.
الفصيل يتعاون مع واشنطن بشكل أساسي لتأمين المراقبة، في منطقة الـ 55 كيلومتر المحيطة بمعبر التنف، لضمان استمرار قطع الطريق الدولية بين العاصمة العراقية بغداد والعاصمة السورية دمشق.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close