رقـم البيـان ـ ( 037 )

www.iraqnp.co.uk

[email protected]

رقـم البيـان ـ ( 037 )

التاريخ ـ 01 / تشرين الأول / 2022

إن العظمة في ثورة الشعب التشرينية في أنها لم تكن بفعل حزب من الأحزاب أو كتلة معروفة أو طائفة معينه، ولا هي من محافظة أو مدينة عراقية بل قامت من العراق كله. قامت بوحدة شعبه وتلاحمه الوطني بكل أطيافه وقواه الوطنية الخلاقة. ثورة قامت ضد الأحزاب التي تنشر بإسم الدين الخرافات وتمارس الخديعة والإغتيالات والقتل بالجملة والإختطاف والنصب والإحتيال وإختلاس أموال الدولة وسرقة قوت الشعب. ثورة تبغي بتحقيق أهدافها الإستراتيجية تأسيس مؤسسات وهيئات نزاهة طاهرة لا تحمي الفاسدين والسراق ولا تتستر على جرائمهم، وتقرر قوانين جديدة لتأسيس الأحزاب وللمفوضية العليا للانتخابات المستقلة لتعمل بروح وطنية ذات ثوابت ديمقراطية غير مغشوشة، وبناء عراق حديث بلا سماسرة ولا مصارف تستخدمها الأحزاب الفاسدة لتهريب الأموال المنهوبة من الشعب بالملايين من الدولارات إلى خارج البلاد بدعم من البنك المركزي، ثورة لا تعترف بقيادات وكوادر إنتهازية فاسدة تقود التجمعات والتيارات والتنظيمات، لاسيما السنية منها والكردية والتركمانية، تسرق حتى حليب الاطفال وهي تبكي عليهم. ثورة تسعى لتحقق بتضحياتها الحرية والأمن والأمان والعيش الكريم للشعب العراقي بلا تمييز وتفضيل.

يا أبناء شعبنا الثائر ضد جرائم فساد الاحزاب الطائفية والمنظمات التكفيرية المجرمة

1. عندما تلمس يد الانسان النار يسحب يده بسرعة، ولكن الشعب العراقي لا يستطيع أن يسحب نفسه اليوم من النار المحيط به من كافة جوانبه من قبل فصائل الإطار التنسيقي الإرهابية التابعين لخامنئي اللعين الذي من أهم أهدافه الإستراتيجة هو القضاء على كل عراقي أصيل مرتبط بوطنه العراق وشعبه، ولكن الخلاص من نيران خامنئي وعملائه والسير نحو الإصلاح والتغيير سيتحقق بجهود وتضحيات ثورة الشعب التشرينية التي قامت لتتصدى لمخاطر الإسلام السياسي الذي أخذ يشكل فعلاً خطراً كبيراً على سلامة العراق وشعبه لأن ثورة الشعب التشرينية قد اثبتت صمودها أمام جرائم التابعين لايران والذي عزز روح المقاومة الوطنية في نفوس المواطنين بحيث أخذت تضاعف قدرات المنتسبين بحيث تجعل مقابر قادة الإطار التنسيقي ومليشياتهم في مزابل أعداء الله والعراق وشعبه والإنسانية. لأن الذي يأمر في العراق هو التابع لولاية فقيه الشر والفساد والعدوان.

2. لابد أن تعترف كافة المكونات الوطنية بدوافع وطنية صادقة بأن عدم تقدم العراق كما يجب هو أن الكثير من أبناء الشعب العراقي مازالوا غافلين وجاهلين وغير مبالين للمخاطر التي تواجههم من فساد وهدم وتدمير، بدلاً من أن يفكروا كيف يختارون مع الشعب بحرية مباشرة ودون أمر ووسيط رئيس جمهورية ومجلس وزراء من رجال ونساء دولة صالحين ليجعلوا العراق وطناً لشعبه سالماً ومعافى، مستقلاً موحداً عامراً ومزدهراً وآمناً كغيره من دول العالم المتحضرة التي تحترم نفسها وأهلها.

3. إن الحزمة الوطنية العراقية على يقين بأن أحداثاً عظيمة في تاريخ العراق المعاصر ستتحقق بإنتصار ثورة الشعب التشرينية على الظلم والظالمين الذي لا شك فيه ما دامت منطلقة لبناء مرحلة جديدة خلاقة بذاتها الى حدٍ كبير والتي بدأتها بتطهير العراق من كافة أشكال الفساد والإرهاب كما نشهد تأثيرها بشكل واضح بخاصة في حياة الشعب الفكرية والسياسية وفي بناء جمهورية مؤسساتية متحضرة معاصرة.

4. ونحن في الحزمة الوطنية العراقية نحيي ذكرى إنتفاضة ثورة الشعب التشرينية التي تغلبت وتتغلب بقدراتها الشعبية على كافة المخاطر التي تواجه مسيرتها الوطنية من قبل التابعين لولاية خامنئي اللعين.

الحزمة الوطنية العراقية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close