قصيدة / بيت العنكبوت

د. حسن كاظم محمد

أهون بيت هوّه بَـيت العَـنكبوت
عَـلْ سَگـف يِدبي يتلگّـف القوت
نِـطه عِـبره لـلبَشـر مِن مَسْـلَكه
ضِربـو الأمـثـال عَـنّه وِالنِعـوت
***
راوه ربّـك قُـدرتـه وِنْـطه عَـقِـل
صَنم عِـبدو تِركو الـرَب بْسكوت
آمِـن بْـربّـك وِلَـك يـوم الحَـشِــر
عَـلْ صِراط تْمر مِرتاح وْتفـوت
ربّك انطـاك الحَـياة وزاد نِعمـه
تشكره صُبْح ومِسه ويّا قنوت
الدِنيه مو أيّامهه كلهه عَـسـل
يجي يوم تْشوفهه چَنْ زَقنبوت
هـاي دنيه لا تْغـرّك وِنـته حَـي
وَكو بيهه حْسابِ لَـك لَمّن تموت
هـاي دِنيه زايْـله عـوف الغرور
بيهه أنواع الحَيايه وْبيهه حوت
فُرصه لَمّن تِمُر مَرّه مْن العُـمر
لا تْگلّي مامِش حْظوظ وبخوت
إحذر الـجوعان لـو دگّه الـفُـگُـر
يقود ثوره بْمُفرده ضِد جَبَروت
حَجَر لا ترمي وبيتك مِن زجاج
يعود الك يغـتاظ مِـنّـك مَلَـكـوت
لـو يِجي يومك وتوصل للغـيوم
يـوم تحـتاج النـزول بْبَرَشوت
وإلى اللقاء

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close