الصدر: نوافق على الحوار إذا كان علنياً

أبدى زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، موافقته على الحوار السياسي إذا كان علنياً، مؤيداً ضبط النفس وعدم اللجوء إلى العنف والسلاح.

جاء ذلك في تغريدة للصدر، الثلاثاء (4 تشرين الأول 2022)، كتب فيها تعليقات له على جلسة مجلس الأمن الدولي بشأن العراق.

وقال “نوافق على الحوار إذا كان علنياً ومن أجل إبعاد كل المشاركين في العمليات السياسية السابقة ومحاسبة الفاسدين تحت غطاء قضاء نزيه”.

زعيم التيار الصدري، دعا إلى “ضبط النفس وعدم اللجوء إلى العنف والسلاح من كل الأطراف والإسراع بمعاقبة الفاعلين من دون النظر إلى انتماءاتهم”.

وبيّن أن رئيس الوزراء الحالي، مصطفى الكاظمي “يتعرض إلى ضغوط هائلة” بخصوص السلاح المنفلت ضمن إطار الدولة، بسبب عدم التجاوب معه من قبل “بعض المسلحين”.

وفي إشادة منه لموقف مجلس الأمن ضد القصف على العراق، دعا الصدر دول الجوار إلى “احترام سيادة العراق والحفاظ على أمنه واستقراره بالطرق الدبلوماسية والحوار”.

“تطلعات الشعب هي تشكيل حكومة بعيدة عن الفساد والتبعية والميلشيات والتدخلات الخارجية لتكون حكومة مستقلة ومستقرة تخدم شعبها لا مصالح احزابها وطوائفها”، وفقاً للصدر.

مقتدى الصدر، أشار إلى أن العراق “يمر بأسوأ فتراته بسبب الفساد وهيمنة أحزابه على السلطة ولا أستثني أحداً حتى لو كانوا ممن ينتمون لنا”.

 

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close