طفل وامرأة ورجل مسن باقون تحت ركام مبنى الكرادة المنهار

أنمار غازي
أحد أقرباء الباقين تحت ركام مبنى الكرادة

أحد أقرباء الباقين تحت ركام مبنى الكرادة
تستمر عمليات البحث عن مفقودين تحت أنقاض مبنى المختبر الوطني في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد، لليوم الثالث على التوالي، حيث تم رفع أكثر من 15 ألف طن من الكتل الخرسانية، مع استخدام أجهزة كشف وكلاب بوليسية للوصول إلى جثث الضحايا تحت ركام المبنى. 
من جانبه، قال معاون رئيس أركان الحشد الشعبي، أبو علي الكوفي لشبكة رووداو الإعلامية، الإثنين (3 تشرين الاول 2022)، إنه “بعد استخدام أجهزة البحث النائي، والكاميرات الحرارية والكلاب البوليسية وحتى المشاهدات العينية، تمكنا من تحديد المربع الذي يحوي المفقودين، ونتوقع خلال وقت قصير باذن الله أن نصل إليهم، ونسأل الله أن نجدهم على قيد الحياة”، مستدركاً أن “كل الاحتمالات ممكنة في هذه الكارثة”.
حسين الشاب الذي فقد زوجته وطفلته التي لم تكمل عامها الثالث بعد، تركهم داخل المبنى وذهب لجلب طعام لهم، ثم عاد ليجد البناية مجرد حطام، الفجع وهول الصدمة لم تفارقه منذ لحظة الحادثة، فامتنع عن الحديث بعد أن فقد الأمل بعودة عائلته إلى الحياة.
امرأة وطفلة ورجل مسن، هم من تبقوا تحت الأنقاض، بعد إنقاذ 13 شخصاً واستخراج جثة حارس المبنى خلال الساعات الماضية، يتحدث شقيق الرجل الستيني عما حصل وكيف انشطرت العائلة داخل المبنى قبيل لحظة الانهيار.
أبو علي الصبار، وهو شقيق أحد المفقودين، يقول “لو كنا نعلم أن البناية فيها خلل لما فكرنا بالوصول لها، بناية جديدة وبها أطباء ومختبر وعيادات ويأتوها طلاب يتدربون فيها”.
وأضاف: “أخي كان ينتظر في الطابق الأرضي لأنه كبير في السن لايستطيع صعود السلم، فبقي ينتظر في ذاك الطابق والمريض ومن معه في الطابق العلوي داخل العيادة وهم بانتظار الطبيب، حيث نجا من كان في الطابق العلوي وهذا ماحدث”.
وتستمر التحقيقات لمعرفة أسباب انهيار المبنى، لاطلاع الرأي العام على نتائج التحقيق، بعد مطالبات نيابية وحكومية بمحاسبة المقصرين والجهات التي وافقت على منح اجازة الاستثمار وعدم مراقبة مراحل تنفيذ المشروع في وقتها.
تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close