متظاهرو الحبوبي يحبطون محاولة جهات سياسية لإحراق مبنى حكومي

ذي قار / حسين العامل

أحبط متظاهرو ساحة الحبوبي محاولة إحراق ديوان محافظة ذي قار على يد اشخاص يشتبه بانتمائهم لاحد الاطراف السياسية المتنازعة على السلطة، فيما أقدم محتجو ناحية العكيكة على غلق مديرية الناحية للمطالبة باستقالة مديرها.

واقدمت مجموعة محدودة من الاشخاص تتبع جهة حزبية على مهاجمة ديوان محافظة ذي قار على مدى يومين وقامت بمحاولة لحرق المبنى باستخدام عبوات المولوتوف ورشقه بالحجارة ما ادى الى اضرار في واجهة المبنى والسياج الخارجي، وهو ما استدعى تدخل المتظاهرين لإحباط المحاولة.

وقال أحد موظفي ديوان المحافظة في حديث مع (المدى)، إن “مجموعة من الاشخاص قامت بمهاجمة مبنى ديوان المحافظة ورشقه بالحجارة ومحاولة احراقه باستخدام زجاجات المولوتوف”.

وأضاف، أن “افراد المجموعة حاولوا احراق كامل المبنى لولا تدخل مجموعة اخرى من متظاهري الحبوبي حضرت على الفور وحالت دون ذلك”.

وأشار، إلى أن “الاضرار الناجمة عن الهجوم اقتصرت على تحطيم زجاج واجهة المبنى واضرار في السياج الخارجي”، لافتا الى ان “ادارة المحافظة باشرت في اليوم التالي بإصلاح الاضرار والمباشرة بالدوام الرسمي”.

وفي السياق ذاته حاصرت مجموعة من الاشخاص مبنى المحافظة لعدة ساعات للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية الخاصة بعقود المشاريع.

وتتهم اوساط المتظاهرين مجموعة تتبع جهات سياسية متصارعة على السلطة بالوقوف وراء الهجوم وذلك لغرض الاساءة لفعاليات احياء الذكرى الثالثة لإحياء انتفاضة تشرين.

ومن جانب آخر أقدم المئات من أهالي ناحية العكيكة (40 كم جنوب الناصرية) على تصعيد فعالياتهم الاحتجاجية بإغلاق مديرية الناحية لحين اقالة مدير الناحية.

وقال الناشط انور العمراني في تصريح إلى (المدى)، إن “المئات من المحتجين أقدموا على تصعيد فعالياتهم المطلبية بإغلاق مديرية ناحية العكيكة ونصب خيام الاعتصام بعد ان لمسوا عدم جدية الحكومة المحلية بإقالة مدير الناحية”.

وأضاف العمراني أن “التصعيد والمطالبة بإقالة المدير والمسؤولين المتلكئين في واجباتهم جاء بسبب تردي واقع الخدمات وحرمان الناحية من المشاريع الحيوية”.

وكان محافظ ذي قار محمد هادي الغزي قد قرر في وقت سابق منح مدير ناحية العكيكة اجازة امدها شهر واحد لتلافي التصعيد في الفعاليات الاحتجاجية، وهو ما ادى الى التخفيف من حدة التوتر في الناحية المتاخمة لأهوار الناصرية.

غير ان معاودة مدير الناحية للمباشرة بمهام عمله بعد انتهاء مدة الاجازة اثار الاهالي مجددا، فاقدموا على اغلاق الناحية مجددا ونصب 6 خيام اعتصام امام المديرية.

ويرى العمراني، ان “ما اثار نقمة الاهالي على مسؤولي الناحية هو اصرار هؤلاء المسؤولين على ملاحقة عدد من المتظاهرين وشيوخ عشائر بدعاوى قضائية تدخل ضمن إطار الضغط على المتظاهرين للتخلي عن مطالبهم المشروعة”، مؤكداً “رفع 8 دعاوى قضائية ضد المتظاهرين حتى الوقت الحاضر”.

وكان محافظ ذي قار محمد هادي الغزي أصدر في منتصف ايلول 2022، توجيهاً رسمياً الى رؤساء الوحدات الادارية كافة، بعدم ملاحقة المتظاهرين السلميين ومنتقدي الاداء الحكومي، سواء بالطرق القضائية او العشائرية، وفيما رحب ناشطوا التظاهرات بالتوجيه، حذر اخرون من استغلاله من قبل المبتزين.

وكان المئات من أهالي ناحية العكيكة قد أقدموا نهاية شهر اب الماضي على تصعيد فعالياتهم الاحتجاجية بإغلاق مديرية الناحية وجميع الدوائر الحكومية العاملة فيها، ملوحين بمواصلة التصعيد لحين تحقيق مطالبهم المتمثلة بتوفير الخدمات الاساسية واقالة مدير الناحية.

وكان المكتب الاعلامي لمحافظ ذي قار قد ذكر في بيان صدر في اب الماضي وتابعته (المدى)، ان “محافظ ذي قار محمد هادي الغزي التقى العشرات من مواطني ناحية العكيكة، واستمع لمطالبهم المتعلقة بالجانب الخدمي والإداري”.

ونقل البيان عن محافظ ذي قار قوله ان “اللقاء تضمن طرح المواطنين لمشاكلهم المتعلقة بالجانب الخدمي والبنى التحتية في الناحية والابنية المدرسية وتلكؤها والمطالبة بإقالة مدير الناحية”، مؤكدا “الاستماع باهتمام كبير لطرحهم والتعاطي مع مطالبهم”.

وفي حديث سابق مع (المدى)، قال محمد حسن وهو أحد المتظاهرين إن “المعتصمين يطالبون بإقالة مدير الناحية ومدراء الدوائر فضلا عن المطالبة بتحسين الخدمات ومحاسبة المتورطين بالفساد والفشل الاداري”، مبينا أن “العديد من مناطق ناحية العكيكة مازالت تفتقر للخدمات الاساسية”.

وشدد حسن على “ضرورة توفير الخدمات الاساسية والكهرباء وتأمين الحصص المائية للقرى والاراضي الزراعية”.

وكشف المصدر أن “العديد من الانهر الفرعية باتت جافة او تعاني من الشحة الكبيرة فيما انخفضت مناسيب المياه في الانهر المغذية للأهوار الى أدني مستوياتها”، وانتهى إلى أن “العديد من سكان قرى الاهوار اخذوا بالنزوح أو بيع مواشيهم بسبب الجفاف”.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close