الرئيس الألماني يطالب إيران بوقف العنف بحق المتظاهرين المناوئين للحكومة

الرئيس الألماني فرانك-فالتر شتاينماير (د.ب.أ)

طالب الرئيس الألماني فرانك – فالتر شتاينماير، القيادة في إيران بوقف العنف بحق المتظاهرين المناوئين للحكومة.
وقبل لقائه مع رؤساء دول أوروبية أخرى في فاليتا عاصمة مالطا، قال شتاينماير اليوم (الخميس): «يجب أن يصدر من هنا نداء للنظام في طهران لوقف العنف وإظهار الاحترام للشباب والنساء الموجودين في الشوارع هناك»، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء الألمانية.
وأوضح الرئيس أنه سيتحدث عن الموقف في إيران خلال اجتماع مجموعة دول «آرايولوس»، اليوم، وقال: «لا يمكن أن نكون غير مبالين عندما تقوم أجهزة أمن هناك بالتعامل بعنف كبير بالذات مع الشباب وممثلي الجيل الحديث والنساء».
يذكر أن المظاهرات انطلقت في إيران بسبب وفاة الشابة مهسا أميني (22 عاماً) أثناء احتجازها لدى شرطة الأخلاق الإيرانية في منتصف سبتمبر (أيلول) الماضي، بعد أن تم القبض عليها بسبب مخالفتها لقواعد اللباس في إيران.
ولا يزال من غير المعروف ما حدث مع أميني بعد القبض عليها؛ حيث دخلت في غيبوبة ثم توفيت في السادس عشر من الشهر الماضي، ويتهم المنتقدون شرطة الأخلاق باستخدام العنف وفي المقابل تنفي الشرطة هذه التهمة.
ومنذ وفاة أميني، خرج آلاف الأشخاص في كل أنحاء إيران للتنديد بالنهج المتشدد للحكومة والارتداء الإجباري لغطاء الرأس.
وتلتقي مجموعة (آرايولوس) مرة كل عام، وتضم دول الاتحاد الأوروبي التي لا يضطلع رؤساؤها بدور تنفيذي بل يميل دورهم أكثر إلى الطابع التمثيلي. وحمل اللقاء غير الرسمي اسم مدينة صغيرة في البرتغال، حيث تم عقد هذا اللقاء لأول مرة هناك في عام 2003.

برلين: «الشرق الأوسط»

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close