من أدب المستشفيات

د. ضياء السورملي

من أدب المستشفيات :
قبل قليل اتصل بي احد اصدقائي الظرفاء الاعزاء وانا للتو غفوت في سريري في ردهة القلب استعدادا لعملية القسطرة يوم غد في أحد مستشفيات لندن.

بدأ يستفسر صاحبي عن صحتي واحوالي وبعد شرح الكثير من التفاصيل قال لي
أبو هافال اسألك سؤال واريدك تجاوبني عليه بصراحة !

قلت له أكيد ، تفضل اسال !
قال من تحب في حياتك اكثر شئ ؟

ضحكت ولم اتردد وقلت له؛ المطي !
ضحك بصوت عال وشتمني وقال لي
انت حتى لو يأتيك ويزورك اليوم عزرائيل راح يضحك ويتركك… وودعني وهو خربان من الضحك …
خلدت للنوم قليلا وقلت مع نفسي
شمالهه الوادم ما تحب المطايا !

*المطي بالعراقي تعني حمار

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close