دفاع عن تناقضات القصيدة

دفاع عن تناقضات القصيدة / زيد الطهراوي

كتبت القصيدة بيضاء غارقة في الغبار
و أبدعت المدن في محاصرتي و هي تمارس جريمة النكران
و ما شأني أنا؟
لم أجئ بالماء العذب للمعتدين
و لم أجئ بوثائق البراءة للمتقاعسين
و أنت أيتها القصيدة يا ريحانة قلبي و جثتي
آن لي أن أنتصر على شعور بعدم جدواك
قد تكون البدايات جمراً و لكنني قلق من أنين النهايات
كتبتك يا قصيدتي و ما يئست من حضن الإياب
و كان التحدي أن يورق الحرف ثماراً على أكفِّ البسطاء

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close