ميركل خلال تسلمها جائزة نانسن: احترموا حقوق اللاجئين

ميركل خلال تسلمها الجائزة أكدت على اهمية حماية حقوق اللاجئين

حضت المستشارة الألمانية السابقة، أنغيلا ميركل، الاثنين، قادة العالم على عدم إعادة اللاجئين إلى بلدان يمكن أن يواجهوا فيها الاضطهاد، وذلك خلال تسلمها جائزة “نانسن” للاجئين التي تمنحها الأمم المتحدة.

وميركل التي نالت الثناء عندما كانت في منصبها لدورها في حماية الفارين من بلادهم بسبب النزاعات، أكدت على ضرورة “احترام حقوق اللاجئين”.

وقالت خلال حفل تسلم الجوائز في جنيف “لا ينبغي إعادة اللاجئين إلى بلدانهم التي يواجهون فيها الاضطهاد”.

وأشادت لجنة تحكيم الجائزة التابعة للمفوضية بميركل على “قيادتها وشجاعتها وتعاطفها”، حيث استقبلت ألمانيا أكثر من 1,2 مليون لاجئ وطالب لجوء بين عامي 2015 و2016 في ذروة أزمة تدفّق المهاجرين الى أوروبا والتي بدأت بشكل خاص بسبب الحرب في سوريا.

وأثناء تسليمها ميدالية “نانسن” الذهبية، قال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إن ميركل أظهرت “رؤية وشجاعة وثباتا”.

وفي الوقت الذي تجاوز فيه عدد اللاجئين حول العالم 100 مليون لأول مرة، خاطب غراندي ميركل قائلاً “مثالك يجب أن يكون نموذجاً للقادة الآخرين”.

وأقرت ميركل أمام نحو 500 مدعو بأن ألمانيا واجهت “تحديات هائلة” مع وصول عدد كبير من اللاجئين في وقت قصير.

لكن المرأة التي قالت في ذلك الوقت للألمان جملتها الشهيرة “فير شافن داس” أو “يمكننا القيام بذلك”، أكدت أنها فخورة لأن مواطنيها أثبتوا أنها كانت على حق.

وقالت “آمل أن تنتشر الأمثلة الجيدة وآمل في المستقبل أن يشعر المزيد من الناس بأنهم ملزمون بتوفير الملاذ للمحتاجين الآخرين”، مضيفة “لا أحد يغادر وطنه كيفما اتّفق ودون تفكير دقيق”.

وأشارت ميركل إلى أنها تفضل أن يتم تقسيم جائزتها المالية البالغة 150 ألف دولار بالتساوي بين الفائزين الإقليميين الأربعة، بالإضافة إلى جائزتهم البالغة 50 ألف دولار.

والفائزون الإقليميون الأربعة هم نغم حسن، وهي طبيبة نسائية عراقية تقدم الرعاية للفتيات والنساء الأيزيديات، وفرقة إطفاء أمبرة، وهي مجموعة من اللاجئين في موريتانيا تعمل من أجل إطفاء الحرائق، ومنظمة “أصدقاء ميانمار” الإنسانية، وأخيرا فيسينتا غونزاليس التي تضمن عملها إنشاء تعاونية للكاكاو في كوستاريكا لدعم اللاجئات.

وتأسست الجائزة في 1954، وهي إحياء لإرث فريدجوف نانسن، العالم النروجي والمستكشف القطبي والدبلوماسي والمفوض السامي الأول لشؤون اللاجئين في حقبة عصبة الأمم.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
, ,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close