هؤلاء سيفقدهم ليفربول في مواجهتي رينجرز ومانشستر سيتي

ترجمات – أبوظبي

 

فريق ليفربول يعاني دفاعيا

تفاقمت مشاكل ليفربول الدفاعية حيث تبين أن اللاعبين جويل ماتيب وترينت ألكسندر-أرنولد سيغيبان لمدة أسبوعين بسبب الإصابة.

وتم استبدال ألكسندر-أرنولد في نهاية الشوط الأول خلال الهزيمة 3-2 يوم الأحد أمام أرسنال، بينما خرج ماتيب أيضا في وقت لاحق من المباراة.

وأفاد موقع “ذي أتليتيك” بأن اللاعب الدولي الإنجليزي سيغيب لمدة أسبوعين، بينما سيغيب ماتيب ما بين أسبوعين وثلاثة أسابيع، حيث من المقرر أن يغيب كلا اللاعبين عن عدد من المباريات الحاسمة.

مان يونايتد ينتفض على حساب ليفربول
0 seconds of 23 minutes, 55 secondsVolume 100%

 وتضاعف هذه الأنباء من البؤس للمدرب يورغن كلوب بعد أن تعرض الجناح الكولومبي لويس دياز للإصابة أيضا أمام أرسنال.

وذكر موقع “سبورتس ميل”، أمس الإثنين، أن دياز من المتوقع أن يغيب عن 10 مباريات بسبب إصابة في الركبة، وهو ما يعني أنه سيعود في مباراة الريدز أمام أستون فيلا.

الإصابات التي تعرض لها ألكسندر-أرنولد وماتيب تعني أنه يجب تغيير الجانب الأيمن من دفاع الريدز في المباريات القادمة، في وقت هم في أمس الحاجة إلى الثبات الدفاعي.

يشار إلى أن ليفربول، الذي يقبع حاليا في المركز العاشر، حافظ على نظافة شباكه مرتين فقط في 12 مباراة، مقارنة بعشر مباريات في نفس العدد من مباريات الدوري قبل ذلك، وفقا لما ذكرته صحيفة الديلي ميل البريطانية.

 كما أنهم كانوا يستقبلون الهدف الأول بانتظام خلال المباريات، ويلعب سجلهم الدفاعي السيئ عاملا هائلا في حقيقة أنهم فازوا في مباراتين فقط من أصل 8 مباريات في البريميرليغ حتى الآن هذا الموسم.

وكانت مباراة الأحد ضد أرسنال قد ألقت تلميحا إلى ما يمكن أن يتطلع إليه كلوب في ظل غياب ماتيب وألكسندر أرنولد.

ودخل جو غوميز في مركز الظهير الأيمن خلال الخسارة أمام أرسنال على ملعب الإمارات، بينما عاد إبراهيما كوناتي من الإصابة ليظهر لأول مرة هذا الموسم كبديل لماتيب.

ومع ذلك، سيكافح ليفربول للتعامل مع أي إصابات إضافية، خاصة وأنهم يلعبون مباراتين في الأسبوع حتى ينفصل اللاعبون عن واجبهم في كأس العالم.

أمام الريدز أسبوع صعب، مع أجواء هائلة متوقعة عندما يلعبون أمام رينجرز الاسكتلندي على ملعب “إيبروكس” في دوري أبطال أوروبا يوم غد الأربعاء.

ثم يستضيفون مانشستر سيتي، بطل الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، وإذا ما تعرضوا للهزيمة في المباراة، التي ستجري يوم 16 أكتوبر الجاري، فهذا يعني أنهم قد يكونون على بعد 16 نقطة من صدارة الجدول من 9 مباريات فقط.

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط
,
Read our Privacy Policy by clicking here

By continuing to use the site, you agree to the use of cookies. more information

The cookie settings on this website are set to "allow cookies" to give you the best browsing experience possible. If you continue to use this website without changing your cookie settings or you click "Accept" below then you are consenting to this.

Close